رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
رئيس التحرير
عمرو صحصاح
رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
وشوشة
رئيس التحرير
عمرو صحصاح

حسن الرداد.. المحارب المنتصر في رمضان

وشوشة

ومن منا لم يحمل لقب "محارب" في حياته؟.. جميعنا محاربين لكن بطل قصتنا اليوم هو محارب الذي عاش مع الجمهور طوال شهر رمضان، قدم حسن الرداد مسلسل محارب في الموسم الرمضاني الحالي، وناقش المسلسل العديد من القضايا الهامة التي تخللت أحداث المسلسل، وكأن المؤلف يقصد أن يوجه رسائل من بين السطور.

قصة مسلسل محارب
فتدور أحداث المسلسل حول محارب الذي يفقد والدته في ليلة زفافه بعدما أصرت على أن تعود لإحضار ملابس لابنها ويرتديها مقلوبة حتى لا يصاب بعين الحسود وأثناء عودتها تدهسها سيارة وينقلب حفل الزفاف إلى جنازة، ولم ينتهي الأمر عند هذا الحد فالجاني هو ابن رجل أعمال ذو سلطة ونفوذ فيتم مساومة محارب بالمال من أجل التنازل عن القضية لكنه يرفض بشتى الطرق، فيتعرض التورط في قضية ظلما وذلك من أجل إجباره على التنازل لكنه لا يخضع، فيتعرض لحملة ممنهجة على السوشيال ميديا عن طريق لجان إلكترونية ويتم وصفه بالبلطجي في منشورات تنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي بصورته، وتتوالى الأحداث ليقع محارب في العديد من المشكلات والتحديات والصعوبات.

سيناريو بين السطور
وضع السيناريست محمد سيد بشير العديد من القضايا الهامة داخل الخط الدرامي الأصلي الذي تمشي عليه أحداث مسلسل محارب، فالخط الأصلي كان صراع محارب مع رجل الأعمال وابنه من أجل الحصول على حق والدته، لكن هناك عدة خطوط أخرى ظهرت أثناء عرض هذا الخط فتناول المسلسل الحديث عن اللجان الإلكترونية  التي انتشرت في الأونة الأخيرة وأصبحت من الكوارث الموجودة داخل مجتمعنا، وأصبح التشهير متاح للجميع ويمكن أن تقضي على حياة إنسان وتفضحه باستخدام هذه اللجان، وناقش المسلسل عدة قضايا أخرى هامة.

حسن الرداد الممثل المتنوع بين الكوميديا والتراجيديا
نجح حسن الرداد في تقديم أعمال الكوميدية واليوم ينجح في الأعمال التراجيدية بعد عرض مسلسل محارب الذي أصبح جزء من يومنا في رمضان، واستطاع حسن الرداد أن ينجح في إيصال شعوره للرجل الذي فقد أمه يوم زفافه وانهالت من بعدها المصائب، وجسد حسد الرداد صفة أسمه في المسلسل، فهو المحارب طوال أحداث المسلسل، بسبب الصراع الدائم الذي يعيشه، فتارة يقف ويحارب وتارة أخرى تمر عليه لحظات ضعف لكنه يظل محارب.

استطاع حسن الرداد أن يوضح صفات المحارب عن طريق آدائه التمثيلي، فظهرت جرأته وإقدامه وعزمه والمثابرة وإنكار الذات وثبات العزيمة ورصانة العقل ومتانة الخلق  وحسن النية والتمسك بالحق مهما حدث، فهو المحارب الذي ظل يحارب حتى آخر نفس، فهل سينتصر؟.. عشنا معه صراعاته وحروبه وشعرنا بها لذلك يمكن القول أن حسن الرداد هو المحارب المنتصر في رمضان.
تم نسخ الرابط