رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
ads
ads

حوار/ نضال الشافعى: تخوفت من دورى بمسلسل" فى يوم وليلة".. وسعيد بعودة تقديم الأعمال الوطنية

وشوشة
وشوشة
فنان متميز له أدوار عديدة فى السينما والمسرح والتليفزيون، صعد سلم النجومية من أوله، وبدأ من الصفر باحثًا عن مكان له وسط الكبار، برع في تقديم مُختلف أنواع الأدوار وذلك ما جعله يكسب ثقة المشاهد، فأصبح نجم، هو النجم نضال الشافعي، الذي كان حديث الجمهور على مواقع التواصل الاجتماعي بشخصية "يحيى" في مسلسل "في يوم وليلة"، وحرص "وشوشة" على إجراء حوار معه ليكشف لنا عن أسباب مشاركته في هذا المسلسل، وعن أعماله القادمة و غيره الكثير من التفاصيل، وإلى نص الحوار...

في البداية.. ما الذي حمسك للمشاركة بمسلسل "في يوم و ليلة"؟
عندما عرض علي المسلسل وأخبروني بالتفاصيل المبدئية للعمل، أنه من إنتاج شركة كبيرة مثل سينرجي و إخراج مخرجة كبيرة مثل شيرين عادل وأنه بطولة أخويا النجم أحمد رزق، كل هذه التفاصيل شجعتني للمشاركة به إلى أن قرأت شخصية "يحيى" بدات أتخوف لأنها شخصية صادمة وتقوم بمجموعة من التصرفات الغير لائقة من خيانة الأصدقاء ومحاولة إظهار مشاعر لشخص غير مناسب إلي آخره فتردت و تخوفت منها جدًا، لكن المخرجة شيرين عادل و المؤلف مصطفي جمال تحدثوا معي وأقنعوني وأوضحوا لي أن الشخصية تتغير مع مرور الأحدث و بدأت الأمور تتضح.

هل تعاطفت مع شخصية "يحيى" ووجدت مبررات لتصرفاته؟
طبعًا، حتي أتمكن من تجسدها كان علي أن أجد لها بعض المبررات لتصرفتها، وفي نفس الوقت لم أريد أن تظهر الشخصية علي أنها دمها ثقيل أو بالشكل النمطي لشخصية الشرير، بل أن يكون إنسان عادي له أخطائه وأنه يملك الحس الفكاهي البسيط دون مبالغه، وفي النهاية نترك الحكم للناس وهذا دورنا كممثلين أن نعرض أنماط من الشخصيات منها الإيجابي والسلبي والناس هي من تملك القدرة على التفرقة بينهم.

كيف كانت ردود أفعال الجمهور؟
كما توقعتها من البداية، الناس كرهت تصرفات "يحيى" بسبب ما فعله لكن ما خفف هذا هو منطقة الايت كوميدي التي قدمت بها الشخصية، وبدأوا ينظرون إلى أبعاد أخري في شخصيته وهذا جعلهم يجدوا له مبررات.

أنت  أحمد رزق من أهم الممثلين الذين قدموا أعمال كوميدية لكن "في يوم وليلة" مسلسل اجتماعي يعتمد الساسبنس هل هذا التنوع كان مقصود؟
التغيير والتجديد هو من طبيعة الممثل، وأحمد رزق ممثل من الدرجة الأولي ونجم و أنا كنت أتمني أن يجمعنا عمل كوميدي، لكن ورق مسلسل "في يوم و ليلة" لا يرفض لأنه مكتوب بحبكة مختلقة، فكل ما هو متوقع عن فكرة من الجاني والبحث عن القاتل أنتهي مع أول 7 حلقات ليتحول من مسلسل جريمة إلي مسلسل اجتماعي يعرض مجموعة من العلاقات الإنسانية مثل العلاقه بين الزوج والزوجة والأصدقاء والأخوات والأب وابنائه، فكان الغموض والتشويق الموجود في المسلسل مدخل لعرض قيم وأبعاد اجتماعية من المهم عرضها للناس.

هل يوجد يوم فى حياتك غير مسارها وانقلبت رأساً على عقب؟
بالتأكيد حدث معي ذلك فأنا كنت ممثل مسرحي وكل علاقاتي وشغلي في المسرح بعد تخرجي من أكاديمية الفنون، إلى أن عرض علي المخرج شريف عرفة المشاركة في "تامر و شوقية" والمسلسل حقق نجاح كبير والناس في الشارع بدأت تعرفني فتغيرت حياتي في يوم وليلة.

تشارك في السباق الرمضاني بمسلسلين "الإختيار 2" و"هجمة مرتدة " حدثنا عن مشاركتك في العملين؟
أجسد في مسلسل "هجمة مرتدة" دور ضابط مخابرات يدعي "أكرم"، والعمل يتناول أحد ملفات المخابرات ويناقش حقبة مهمة جدًا كان فيها صراعات كثيرة نحاول أن نوضحها، بالإضافة إلى أن المسلسل تم تنفيذه بشكل دقيق على المستوى التقني والفني، و لي الشرف أن شركة سينرجي قدمت لي الدعوة للمشاركة في هذا العمل الوطني القيم مع نجم كبير بحبه على المستوى الفني والشخصي مثل أحمد عز و نجمة كبيرة مثل هند صبري والأستاذ الكبير هشام سليم الذي كان التواجد معه إضافة في حياتي، ووجود مخرج متميز صاحب رؤية مثل أحمد علاء فأنا شاركت معه في أول أعماله السينمائية في فيلم "بدل فائد" و الآن أقدم معه أول أعماله في الدراما.
أما مسلسل "الإختيار 2" أصبح براند، و عندما عرض علي المخرج بيتر ميمي، أن أشارك كضيف شرف في هذا العمل لم اتردد لحظه، خصوصًا بعد ما عرفت تفاصيل وطبيعة المشاهد التي سأظهر بها، حيث اننى سأقدم دور رجل من بدو سيناء وسيظهر من خاله بطولات أهل سيناء في حبهم لمصر وكم التضحيات التي تقع على عاتق أهالي هذه المدينة الباسلة والتي كثيرًا ما قدمت بطولات في حب الوطن على مر التاريخ.

كيف تري عودة الدراما الوطنية بعد سنوات من الانقطاع؟
كنت حزين جداً من اختفاء هذا النوع من الدراما خلال السنوات الماضية، لأننا في احتياج شديد لتجسيد كل البطولات التي تتم من الأجهزة التي تحمي بلدنا لأن الناس التي تعمل في جهاز الشرطة و المخابرات والجيش أو غيرها كلهم أشخاص منا و أخذوا عهد على نفسهم بالاستنفار طول الوقت لحماية البلد، فمهم جدًا أن نزيد من وعي الناس ونعرفهم بما يقوموا به وهذا دورنا كفنانين، وكنت سعيد جدًا عندما عرض مسلسل "الإختيار" العام الماضي لأنني من الناس التي تربت علي" رأفت الهجان" و"جمعة الشوان" وكنت أتمنى أن أشارك في عمل من هذا النوع إلي أن جاءت الفرصة في "هجمة مرتدة " و"الإختيار 2".