رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
ads

سر الرسالة التى كتبتها سعاد حسنى إلى الله

وشوشة
وشوشة
منذ فترة انتشرت صورة بخط يد السندريلا سعاد حسني عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ومحتوى الصورة يظهر به رسالة بخط يدها تكتبها إلى الله وهى في حيرة من أمرها "تتزوج أم تتفرغ للتمثيل"، وزاد الأمر غموضا هو كتابتها للتاريخ الذي أفرغت فيه خاطرها لربها، حيث كشفت داخل الرسالة أنها تتحدث عن عام ١٩٩٣.
والعجيب في الأمر أن السندريلا كان آخر عمل فني لها عام ١٩٩١ وهو فيلم الراعي والنساء، ويبدو أنها اختارت الزواج وفضلته عن التمثيل، أو ربما لم تلقى حظا من الاثنين وظلت حياتها فارغة ومنشغلة بأمور أخرى. 
ومن خلال الرسالة يتبين مدى عفوية سعاد حسني وتلقائيتها مع ربها وقربها منه كما أنها تمتلك بعض المرادفات الصحيحة باللغة العربية الفصحة رغم أنها تعلمت القراءة والكتابة في وقت متأخر وحينما بدأت التمثيل.
نص الرسالة:
"يارب انت عارف عاوزني ابقى ازاي، في مهنة التمثيل أو زوجة، ساعدني يارب فيما تختار لي، فأنت تعلم أني في حاجة للمساعدة، من بكرة بإذن الله احتاجك بشدة واترجاك ياربي أن ترسل الملائكة غداً في الصباح 5-1-1993 حتى استمر من بعد هذا التاريخ المبارك أن تباركلي فيه وتظل الملائكة معي إلى ما لا نهاية لكي أفتخر بنفسي وأكون كما شئت، أنت وما رسمته لي يتضح أمامي حتى أسير عليه وأنا عارفة ما هو دوري في الحياة أريد أن أرى بوضوح وأن يكون هناك يقين ومعرفة كاملة لما سوف اسير عليه وأن يكون إيماني بما أفعله قوي وحاسم وقاطع وأن لا تزعزعه الخواطر والأفعال الأخرى وأن تكون أفكاري ثابتة، وشكراً".