رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
ads
رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري

خبير: تأثير ارتفاع أسعار الوقود على السلع سيكون طفيفًا‎‎

وشوشة
وشوشة
ads
قال صلاح السكري، الخبير الدولي في العلاقات الاقتصادية والاجتماعية، أن أسباب رفع أسعار البنزين والسولار 50 قرشًا للمرة الثانية خلال العام الجاري يرجع إلى ارتفاع خام برنت عالميًا مما أدى إلى تأثر مصر كبقية دول العالم بأي ارتفاع في البترول عالميًا فضلًا عن ارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الجنيه علاوة على توتر منظومة الاقتصاد العالمية منذ جائحة كورونا ثم تبعتها الأزمة الروسية الأوكرانية وهي الأشد تأثيرًا عالميًا بشكل كبير على حركة التجارة بين الدول.

وأضاف من خلال برنامج صباح الورد، المذاع على قناة "ten" اليوم الخميس، أن زيادة أسعار البنزين والسولار بواقع 50 قرشًا للتر فهذا يعني زيادة صفيحة السولار والبنزين بواقع 10 جنيهات وهذه ليست زيادة كبيرة و أن تأثير هذه الزيادة على ارتفاع أسعار المواصلات الخاصة سيكون تقريبا بهذا القدر 5% أي ما يعادل 50 قرشًا أيضًا.

وتابع أن تأثير ارتفاع أسعار البنزين والسولار سيكون طفيفًا على الصناعة لأن أغلب الصناعات تعمل بالغاز الطبيعي وهنا سيكون التأثير فقط في نقل البضائع ولن يكون كبيرًا لأن الزيادة ليست كبيرة و أن مصلحة التاجر تتحقق بزيادة مبيعاته أكثر وليست بزيادة الأسعار، مطالبًا بتشديد الرقابة على مواقف الأجرة خاصة من قبل وزارة التنمية المحلية والأجهزة التنفيذية حتى لا يستغل بعض السائقين الموقف ويقوم برفع الأجرة على المواطن أكثر من التعريفة الرسمية لوزارة التنمية المحلية بكل محافظة.

وأشار إلى أن الدولة تتوسع في خطتها نحو التوسع في استخدام الغاز الطبيعي كبديل البنزين وقد ظهر من التجربة أن استخدامه موفر جدًا وأرخص بمقدار الثلث من استخدام البنزين ومع اكتفاء مصر ذاتيًا من الغاز والتوسع في استخدامه لن يكون هناك أي تأثير سلبي بعد ذلك على المواطن من ارتفاع أسعار الطاقة عالميًا وأن السلع الأخرى من الممكن أن تزيد أسعارها أيضًا زيادة طفيفة بسبب ارتفاع تكلفة نقل السلع حيث يمثل النقل ما يقارب من 1% إلى 2% من التكلفة الإجمالية وفق تقدير المصنعين مطالبًا بالتشديد وزيادة الرقابة على الأسواق لمواجهة تجار الأزمات الذين يستغلون الأوضاع لتحقيق مكاسب غير مشروعة على حساب المواطن.

واختم حديثة قائلا أن الزيادة الأخيرة في أسعار الوقود لن يكون لها تأثير سلبي يُذكر على الصناعة طالما لا تُمثل نسبة استخدامها من 2 إلى 3% فقط إلا إذا كان هناك استغلالًا من جانب التجار و أن الحرب الروسية الأوكرانية أحدثت تغييرًا شاملًا في العالم من حيث الأزمات الاقتصادية وارتفاع الأسعار وزيادة الموجات التضخمية بشتى الدول المتقدمة والصناعية ورغم ذلك حافظت مصر على مواصلة دعم المواطن بشتى الطرق للتخفيف عنه واتضح ذلك جليًا في دعم المواد البترولية وتوسيع شبكة الحماية الاجتماعية وغيرها من شتى وسائل الدعم المقدمة من الدولة المصرية لتخفيف معاناة المواطن.