رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
ads

أوركسترا موكب نقل المومياوات الملكية يكشفون كواليس "حكاية شعب"‎

وشوشة
وشوشة
"اتقن القواعد كمُحترف، حتى تتمكن من كسرها كفنان".. تلك المقولة قالها الرسام العالمي بابلو بيكاسو، وهي تنطبق على كل من شارك في موكب نقل المومياوات الملكية مساء أمس، وبشكل خاص نتحدث عن الموسيقى والأغاني التي لمست وجداننا، وجعلتنا نخرج عن صمتنا، ونتحدث ونُعبر بشكل صريح عن حبنا لوطنا أكثر مما نحنُ عليه، وباحترافيتهم شديدة استطاعوا أن ينالوا تقدير واحترام الجميع، وكسروا قاعدة أن تكون "تريند" بالفن الرديء، فهم أصبحوا حديث البيوت المصرية والعربية بأكملها خلال الساعات الماضية.

هم جعلونا نشاهد مصر دون غبار أي واضحة ومُبهرة، حيث اجتمع المصريين أمام شاشة التلفزيون كي يشاهدوا الحدث الضخم الخاص بنقل المومياوات الملكية ضمن مشروع تطوير أساليب عرض الآثار، وإعادة تنظيم توزيعها في المتاحف نتيجة زيادة عددها في المتحف المصري، وضم الموكب 18 مومياء لملوك و4 مومياوات لملكات، وبعد ما استمعنا للموسيقى ولكل أغنية ضمن الحدث الأضخم في التاريخ، أصبح لدينا فضول نعرف كيف كانت كواليس التحضير، لذلك تحدث أوركسترا هذا الموكب عن الفن الذي قدمه، وكان بمثابة لوحات إبداعية.

الموسيقار هشام نزيه
ونبدأ مع الموسيقار هشام نزيه، الذي قام بتأليف الموسيقي، في ليلة أمس، لموكب المومياوات الملكية، فقال إنه وضع الموسيقى في حوالي 10 أسابيع وأشار إلى أن رغبته وقت تلحين موسيقى الحفل في أن تكون قوية تعكس هيبة وجلال كل ملك من الـ 22 ملكًا الذين كانوا في الموكب المهيب.

كما أكد هشام نزيه، أن الكورال المصاحب للأوركسترا الموسيقية كان يغني نص هيرغلوفي اختاره المايسترو نادر عباسي، موضحًا أن الأوركسترا كانت تضم 200 عازف.


نسمة محجوب
وأكدت الفنانة نسمة محجوب، أن مشاركتها في حفل نقل المومياوات الملكية كانت صعبة للغاية، كاشفة أن الترتيب للحفل بدأ منذ عام، والترتيبات الموسيقية بدأت في الشهر الأخير، أما عن كواليس أختيارها للمشاركة بأغنية ضمن أحتفال نقل المومياوات، فقالت إن الموسيقار هشام نزيه، عرض عليها فكرة تقدم أغنية ضمن الإحتفالية، وأعجبت للغاية بالفكرة ووافقت على المشاركة في هذا العمل الضخم.

رضوى البحيري
من المعتاد عليه أن الجمهور يتحدث عن مطرب لجمال صوته، لكن هنا ابهرت رضوى البحيري، عازفة التيمباني، الجمهور بعزفها على آلة "التمباني"، حيث أوضحت قائلة: "كنا فخورين بالحدث، وكان علينا العزف بكل جوارحنا، وكنت مرعوبة جداً"، كاشفة، أنها تقوم بالتدريب منذ أكثر من 4 أشهر كي يظهر العمل للجمهور بهذا الشكل.

أميرة سليم
وهنا نتحدث عن مطربة الأوبرا أميرة سليم، حينما استمعنا لها في البداية كانت الكلمات غير مفهومة لكن نقلتنا بإحساسها لعالم آخر من خلال "من شابه اجداده ما ظلم"، فعي أغنية عبارة تحويل نص مكتوب للإله "إيزيس"، وجد على جدران أحد المعابد في محافظة الأقصر وجمل من نصوص الأهرامات باللغة المصرية القديمة.

وعبرت "أميرة" عن سعادتها بردود الأفعال عل ادائها الغنائي، وقالت: "كان يوم طويل ومهم وفخر لي ولبلدي، حافل بالمشاعر القوية والجميل، سعيدة بكل رسالة وصلت لي، ولن اتوقع هذا النجاح الكبير"، كاشفة أن أغنية "من شابه اجداده ما ظلم" كان تحضيرها ليس سهلًا، فكان التركيز على اختيار النطق كي يكون صحيحًا". 

المايسترو نادر عباسي
ونختُم مع المايسترو نادر عباسي، الذي كشف أنه كان يُريد خوض تلك التجربة  الضخمة، موضحًا أن الأمر كان صعبًا ومسؤلية كبيرة عليه، وأضاف إن الغناء كان باللغة المصرية القديمة، وأشار أن الأغاني مأخوذة من كتاب الموتى، وبعض الأشعار المكتوبة على المعابد، مضيفًا: "لجأنا إلى متخصصين في علم المصريات حتى نعرف النطق الصحيح للغتنا القديمة".