رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
ads
ads

حوار/ ناردين فرج: تخوقت من خطوة التمثيل .. وقلت "ليه لأ" فى هذا الموقف!

ناردين فرج
ناردين فرج
ظهرت فى البداية كمذيعة فى الراديو والتليفزيون وقدمت العديد من البرامج الناجحه، لم تقتصر مشاركتها فى العمل الاذاعي فقط، بل خاضت تجربة التمثيل من خلال مسلسلي "فوق مستوى الشبهات" عام 2016 و"الحساب يجمع" عام 2017، هى الإعلامية والفنانة ناردين فرج، التى تألقت فى الأيام الماضية بشخصية "إنجي" فى مسلسل "ليه لأ" الذي يعرض حالياً على منصة "شاهد" الإلكترونية، لذا حرص "وشوشة" على إجراء حوار معها، للوقوف على كواليس مشاركتها في العمل، والكثير من التفاصيل التي تجدونها في الحوار التالي...

فى البداية ما الذي حمسك للمشاركة فى مسلسل "ليه لأ" ؟
عندما عرض على العمل وقرأت السيناريو أعجبت جداً بفكرة المسلسل، لأنه يتناول قصص مختلفة لأكثر من سيدة والمشاكل التي تتعرض لها كل منهم، بالإضافة لوجود المخرجه مريم أبو عوف والمؤلفة مريم نعوم، والممثلين المشاركين فى هذا المسلسل منهم من سبق وتعاونت معهم من قبل ومنهم من تجمعني به علاقة صداقة، فكل هذا كان مؤشر أن هذا العمل سيكون ناجح، لذلك خوضت هذا العمل وأنا مطمئنه.

وكيف وجدتي ردود الأفعال على المسلسل حتىّ الآن ؟
ردود الأفعال التى وصلتني على المسلسل إيجابية وأنا سعيدة بها جداً.

هل هناك أشياء مشتركة بينك وبين "إنجي" فى الحقيقة؟
شخصية "إنجي" لا تشبهني لأنها أجرأ مني وطريقة تعاملها مع الأوضاع مختلفه عنى فهى تعرف كيف تفعل ما تريدة دون أن تغضب أحد، وعندها القدرة أن تضحك على والدتها وبتكسبها فى صفها، فهى بتتحايل على الأوضاع حتىّ تصل إلى ما تريده، أما أنا فشخصيتي أكثر وضوحًا منها والأمر بالنسبة لي يا أبيض يا أسود ولا مكان عندي للون الرمادي.

وما الصعوبات التى واجهتك فى شخصية "إنجي"؟
من أصعب الأشياء التي واجهتني فى هذه الشخصية هى علاقتها بزوجها لأنه سيحدث بها تطورات فى الحلقات القادمة بعد أن تكتشف خيانته لها، كانت هذه المشاهد صعبة بالنسبة لي.

وكيف سيكون رد فعلك إذا ما فعلت بنتك ما فعلته "عليا"؟
لا أعتقد أن الوضع سيصل ببنتي ليوم كتب الكتاب لتقرر أن تواجهنا برفضها الزواج لأنني أعتقد أننى أعطيتها مساحة من الحرية لتقول رائيها من البداية، وأفتكر أن حتىّ "سهير" فى المسلسل لم تفرض على بنتها "عليا" الزواج لكن هى كانت تريد الهروب من بيت أهلها، وإذا ما حدث ذلك مع بنتي هحاول احتضنها وهيكون هذا بمثابة جرس إنذار أن هناك شيء غلط فى علاقتنا وستكون واقفه كبيرة جداً لأكتشف الخطأ فين وأرجع أكسبها مرة أخرى.

هل أنتي مع فكرة أن البنت تستقل عن أهلها؟
بالتأكيد أنا مع فكرة استقال البنت بعيداً عن بيت أهلها مادمت واثقه فيها وعارفه هى بتفكر وبتصرف إزاي، والنهاية هذا يتوقف على طبيعة البنت وقدرتها أن تكون مستقلة وفى نفس الوقت تكون حريصة على نفسها، أما إذا كانت تتمادى فى بعض الحريات أو أنها تقوم بتصرفات خاطئة لن أكون مع ذلك بالتأكيد.

ما الموقف الذي قولتي فيه "ليه لأ" وفعلتيه مهما كانت نظرة الناس له؟
كان مع بنتي الصغيرة، لأنها بتلعب كرة قدم والمجتمعات الشرقية غير معتادة على أن البنات تمارس هذه الرياضة، وكان فى البداية الموضوع غريب بالنسبالي أيضًا وكنت رافضه بحكم العادات والتقاليد وقولت بنتي مش ولد علشان تلعب كورة، لكن بعد ما فكرت في الموضوع كويس قولت ليه لأ ما هى رياضه موجودة وليها أندية ومنتخبات، وهى دلوقتي فى منتخب مصر وبتمثل بلدها بره، فكانت حاجة غريبة جداً فى الأول لكن قولت ليه لأ وسعيدة جداً بذلك لأنها الآن تفعل الشئ الذي تريده وبتحقق أحلامها، فأي شئ قد يكون فى البداية مُختلف لكن هذا لا يعني أنه خطأ مثل فكرة استقلال  البنت بظبط.

لم تقلقي فى البداية من خطوة التمثيل؟
بالتأكيد كنت متخوفة من تجرية التمثيل خصوصاً أنني حققت نجاح كمذيعة، فكنت فى البداية أرفض لأن فكرة أن أكون ممثلة لم تكن فى ذهني، لكن ما شجعني على هذه الخطوة كم العروض التى تلقيتها خلال العشر سنوات الماضية، والناس اللى كانت شايفه فيا حاجه وشجعوني أني أجرب، قد أكون تأخرت فى هذه الخطوة لكن هذا لا يضايقني، لأنني أختار الأعمال التى أشارك بها بدقة وبتمعن فأكون واثقه أن اللى بشتغل معاهم هيطلعوني بشكل كويس لحد ما أنا كمان أقدر أعتمد على نفسي وأتمكن من تقديم أدوار أجرأ.

هل التمثيل ممكن يأخذك من تقديم البرامج؟
لا أعتقد أن التمثيل سيأخذني من تقديم البرامج، لأنني بحب جداً الإذاعة ونوعية البرامج التي أقدمها ولا أرى أن هناك تعارض بين الإثنين.