رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
رئيس التحرير
عمرو صحصاح
رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
وشوشة
رئيس التحرير
عمرو صحصاح

بيلقحوا على مين؟.. رسائل خفيّة من شيماء سيف وحلا شيحة وياسمين رئيس تثير التساؤلات!

شيماء سيف وحلا شيحا
شيماء سيف وحلا شيحا وياسمين رئيس

حالة من التساؤلات، سيطرت على مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بعدما أطلقت عدد من النجمات رسائل خفية ومبطنة، عبر حساباتهم الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي، موجهه لأشخاص مجهولة.

وكان آخرهن الفنانة شيماء سيف، والتي نشرت رسالة غامضة على حسابها الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي انستجرام، وكتبت قائلة: “لما بحتار في الناس برمي الكورة في ملعبهم واقف اتفرج على ردود الأفعال من بعيد لبعيد، ولو عاتبت كتير ومفيش حاجة بتتغير بسكت تمامًا لو مهتم هيتغير ويتناقش او يعتَاتب هو، واللي يغلط في حقي و يعمل عبيط بعمل أعبط منه لو فارقله هيعتذر في ساعتها ونصفي الدني”.

وتابعت سيف: "اللي بيحبنا ما بيصدق الكورة تيجي في ملعبه عشان يجري يجيبها هدف أما اللي الكورة تيجي لحد عنده و بيعمل مش شايفها دا بيبقى مكسل يعمل عشانا أي مجهود يعني مش فارقين معاه وبالسلامة وحظ سعيد المرة القادمة بس مع غيرنا مش معانا".

الأمر ذاته حدث في مثل اليوم مع الفنانة حلا شيحة، والتي فاجأت متابعيها برسالة غضب واستياء مما يحدث في مهنة الفن حاليًا، مشيرة إلي أن مصر بلد الفن وستعود مرة أخرى عندما يختفي النفاق.

وكتبت عبر إنستجرام رسالة خفيّة وقالت: وسط القرف اللي بقينا فيه أكيد فيه أمل، لأن مصر بلد الفن يمكن يوم يرجع فنه تاني لما النفاق يختفي.. حب المهنة دي بجد مش أي حد يفهمه إلا الفنان الحقيقي، مش العك اللي بقي في كل مكان.

الفنانة ياسمين رئيس، سبقتهما منذ أيام، إذ أثارت جدلًا واسعًا، بنشر رسالة عقب زفافها بنحو 48 ساعة، على رجل الأعمال أحمد عبدالعزيز؛ عبر خاصية القصص القصيرة بموقع إنستجرام، لأحد الأشخاص وهو ما فسرها البعض بتفسيرات عدّة.

ياسمين أعادت نشر فيديو يتحدث عن صفات أسوأ رجل في العالم، وتضمن الشرح داخل الفيديو، أن هذا الرجل هو من يجعل بيته من زجاج ويتحدث عن مشاكل بيته وأسرته أمام الغير.

وكذللك نشرت رئيس رسالة قائلة: المعارك الوهمية مع الناس التافهة تعطلك عن حياتك وتشتت تفكيرك وتعيق خططك.

رواد التواصل باتوا يتسائلون عن ماهية الشخص الذي تقصده ياسمين، وتكهن البعض بأنّ تلك الرسالة موجّهة لزوجها الحالي، فيما أكد البعض أنّها رسالة عابرة وغير مقصودة.

تم نسخ الرابط