رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
ads
ads

حوار/ سامر المصرى: استمتعت بمشاركتى فى "كله بالحب".. و"صبحى العلاف" كان امتحان صعب فى اللغة المصرية

سامر المصرى
سامر المصرى
يشارك الفنان السورى سامر المصرى، فى الموسم الرمضانى الحالى من خلال مسلسل "كله بالحب"، مع الفنانة زينة، ويقدم من خلاله شخصية "صبحى العلاف"، والتى تتمتع بقدر كبير من الدهاء والحِنكة، وأوضح "سامر"، فى حوار خاص لـ"وشوشة"، سبب مشاركته بالمسلسل، وتفاصيل شخصيته والتحضير لها، بالاضافة لعلاقته باللغة المصرية والتمثيل بها، وعن صعوباته أثناء التصوير .. وإلى نص الحوار :

بداية.. ما سر تحمسك للمشاركة فى مسلسل "كله بالحب"؟
الأمر الأول لأن الورق ممتاز وعجبنى جدًا، فالقصة جديدة، والأمر الثانى هو وجود فريق العمل زينة وصابرين وريم البارودى وأحمد السعدنى ومها أبو عوف، فجميعهم شخصيات رائعة، والأهم هو شخصية "صبحى العلاف"، شخصية حلوة وصعبة لها خصوصية، وأنا بطبعى أميل للأدوار الصعبة ولا أحب الأدوار البسيطة.

وكيف قمت بتحضير شخصية صبحى العلاف؟
بالطبع، كان بالتعاون مع المخرج عصام عبد الحميد، والاستايلست ياسمين رضا، فكان لشخصية صبحى ملامح خاصة من خلال ملامح خارجية وآخرى داخلية، وأن يكون له "هيبة" دائمة واستقلالية، وقمنا بعمل المقاربات لبعض الشخصيات بالواقع وحاولنا التقاطع بين الورق والشخصيات الحقيقية.

برأيك.. هل كانت شخصية صبحى العلاف يسيطر عليها الدهاء أم ماذا؟
بالطبع، هناك دهاء، فهو شخص يركز فى مهنته بطريقة خاطئة "شمال على قولتكم"، وهو نموذج لأشخاص يستغلون مناصبهم بالشكل الخاطىء، فمن الممكن أن نرى فى هذا الأمر الدكتور وغيره، وهنا صبحى العلاف يستغل "شطارته" ومهاراته فى المحاماة وحنكته من أجل النصب على الآخرين وتحقيق مصالح شخصية وسرقة أموالهم وممتلكاتهم.

وما الرسالة التى أردت توصيلها من خلاله؟
أردت توصيل رسالة للجمهور بألا ينخدعوا بالمظاهر، "السيجار، الكرافت، البدل، اللطافة"، كل هذه الأشياء من الممكن أن يكون خلفها مصيبة ومكر شديد.

وهل يوجد تشابه بين شخصيتك وشخصية صبحى؟
ضاحكًا، أنا شاطر بالتمثيل وهو شاطر بالمحاماة.

كيف وجدت تجربة مشاركتك بالأعمال المصرية؟
دعينى أخبرك، شاركت من قبل فى مسلسلات تاريخية مع فنانين مصريين مثل عبد الرحمن أبو زهرة، كمال أبو راية، محمد رياض، بالاضافة لفيلم الخلية، ولكن مسلسل "كله بالحب" كان دور كامل وباللغة المصرية.

وهل واجهتك صعوبات أثناء التصوير؟
نعم، بأول يومين، كنت أشعر بالقلق تجاه اللغة المصرية لأن الدور كبير ويكون هناك مشاهد كثيرة الحوار والتمثيل عندى، فكانت تجربة صعبة فى أول أيام، ولكن بعد ذلك بحمد الله تمكنت من ضبط الشخصية وكانت تجربة ممتعة وكسرت حاجز كبير بينى وبين اللهجة المصرية وأنا أحبها وهى ممتعة ولها مصطلحاتها العميقة والمهمة، وبالمناسبة أنا أتقنها ولكنىّ كنت خائف من نفسى أن أخفق فى بعض الكلمات، ولكن الشخصية أخذت منى تركيز وجهد عالى، فكان المسلسل بمثابة "امتحان كبير مع اللهجة" لأنه لابُد ألا يكون هناك لكنة سورية، والحمد لله مثلت من قبل باللغة الانجليزية والروسية والتركى، فهى بالنسبة لى أسهل من اللغات.