رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
ads

حوار/ نرمين زعزع: "مش هنفرح بيكى" كلمة تدمر البنات.. والمسلسل يوجه رسائل مهمة جدا

نرمين زعزع
نرمين زعزع
تميزت في أدوارها بالعاطفية والشخصية المحبوبة, كما إنها لديه موهبة في التلون بكل شخصبة تقدمها بالدرجة التي لا تستطيع أن تميز إذا كان تمثيلا أما حقيقة، عرفها الجمهور بعد دورها في مسلسل "الليل وآخره"، و"هبة رجل الغراب"، و"حارة العوانس"، "أريد رجلاً"، وغيرها من الأعمال التي تألقت فيها، هي الفنانة نرمين زعزع، التي نجحت من خلال دور "شيماء"، في حكاية "مش هنفرح بيكي" من مسلسل "زي القمر"، التي تعرض على شاشة قناة cbc، وحققت نجاحُا جماهيريًا كبيرًا حيث استطاعت أن تبرز دور الصديقة الوفية والزوجة العاقلة.

وحرص "وشوشة" على إجراء حوار معها للوقوف على كواليس مشاركتها في المسلسل وسر غيابها عن الدراما.. كما تحدثت عن أثر كلمة "مش هنفرح بيكي" على الفتيات وغيرها الكثير من التفاصيل.

إلى نص الحوار.....

في البداية.. ما الذي جذبك للمشاركة في حكاية "مش هنفرح بيكي"؟
هناك عدة عوامل جذبتني للمشاركة في حدوتة "مش هنفرح بيكي"، من مسلسل "زي القمر"، وهي أن المسلسل يسلط الضوء على المشاكل التي تخص المرأة وتتعرض لها في حياتها، وطريقة تناول كل حكاية من المسلسل لمشاكلها ومدى تأثيرها النفسي على المرأة، بالإضافة إلي إنني مغرمة بفكرة أن كل5 حلقات يتناولوا قضية معينة واقعية، وأيضًا وجود المخرج محمد عبد الرحمن حماقي، والمنتجة مها سليم الذين سعدت بالعمل معهم للغاية.

ما الذى يميز شخصية "شيماء" عن الأعمال التى قدميتها من قبل؟
شخصية "شيماء" في "مش هنفرح بيكي"، مختلفة في تفاصيلها، كما إنها تمر بمراحل كثيرة وتحولات، حتى في رد فعلها عندما تعلم أن زوجها يخونها، لا تتأثر وتهتم ببيتها وأولادها ولا تصارحه أوتنكد عليه مثلما فعلت في شخصيتي بمسلسل "هبة رجل الغراب"، فلها وجهة نظر مختلفة في الخيانة "إنها ما دامت في حالة مادية كويسة وعايشة جيدا.. لماذا تشغل نفسها بنزواته".

وما الرسالة التى أردتم إيصالها للجمهور من المسلسل؟
هناك عدة رسائل تتمثل في تسليط الضوء على مدى تأثير كلمة "مش هنفرح بيكي" على الفتاة وحياتها، ومن المؤكد أن أي فتاة تريد أن تتزوج لكنها لن تتزوج أى شاب والسلام.

والرسالة الثانية هي للمجتمع، فرفقا بالأشخاص الذين لم يكتمل نصيبهم من أى شئ سواء "زواج، إنجاب، تعليم"، أوغيره، لأنها مسألة نصيب ووقت، فأنت بسؤالك تتسبب لهم بحرج وألم كبير يؤثر على نفسيتهم بالسلب دون قصد، وسؤالك ما هو إلا ضغط عليه لن يقدم أو يؤخر شيئا.

والرسالة الثالثة هي للفتيات وأن يخترن الشخص المناسب من حيث التفكير والمشاعر، ولاتختار الشخص المناسب للمجتمع، فالمجتمع لن يعيش مكانك "اختاري اللى يرضيكي أنتي".

ما سر نجاح حكاية "مش هنفرح بيكي" من الحلقة الأولي وتشوق الجمهور لها؟
منذ طرح البوستر الرسمي للعمل والجمهور استكشف مضمون القضية التي تناقشها حلقات المسلسل وهذا الأمر الذى جعلهم يتشوقون للحكاية، بالإضافة إلى أن هذه الكلمة تمس حياة الكثير من الفتيات والشباب، فكل يوم يسمع هذه الكلمة أكثر من اسمه، فهي حكاية واقعية وتمس حياة الكثير، واسم الحكاية كان سببا رئيسيا في نجاحها وجذب الجمهور للمشاهدة.

ما رأيك في تجربة المسلسلات المنفصلة المتصلة؟
أرى أنها تجربة ناجحة للغاية، حيث أن المشاهد ينجذب لتلك الأعمال، نظرا لأن القصة تنتهي سريعا بعكس المسلسلات الطويلة التي قد يضيق الوقت لمشاهدتها، فكرة القضية التي يتم مناقشتها هي التي تفرض على القائمين عليها عدد الحلقات، كما أن المشاهد هو الذي فرض على القائمين على الدراما أن يقدموا له أعمالاً خفيفة نظرًا للملل من أحداث التطويل في المسلسلات.

ما العوامل التي من خلالها تستطيعين قياس نجاحك؟
أقيس نجاحي من تفاعل الجمهور على الشخصية في الشارع ومدى تأثيرها عليهم، فظللت فترة كبيرة بعد نهاية عرض مسلسل "هبة رجل الغراب"، الجمهور يناديني في الشارع باسم الشخصية لفترة طويلة، فهذا بالنسبة لي النجاح الحقيقي.

لماذا تتواجدين في الدراما على فترات بعيدة؟
يرجع ذلك إلى إنني أبحث دائما عن الاختلاف، وتقديم شخصية تترك أثرا وبصمة للجمهور، فأنا أحب أن أقدم شخصيات متباينة عن الشخصيات التي قدمتها وتضيف لتاريخي الفني، ولذا أنا مقتنعة أن تكون أعمالي قليلة ولكنها تترك بصمة مع الجمهور، وليس التكرار لمجرد التواجد فقط.