رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
ads
ads

حوار/ سامو زين: معنديش مانع أغنى "مهرجانات".. وتشبيهى بـ محمد رمضان "شرف".. وبجهز مفاجآت للجمهور

ساموزين
ساموزين
"حبيبي يا غرامي يا كلامي يا أحلامي، قربي ليا، خدي عينيا ما أنتي اللي ليا في الدنيا ديا".. بهذه الكلمات دخل المطرب سامو زين، قلوب الجمهور العربي فحققت تلك الأغنية نجاح كبير وشهرة واسعة له، وبعد رحلة فنية دام عُمرها 20 عامًا، حيث كان بدايته عام 1999، وبموهبته وتألقه استطاع أن يحفر مكانته ليكون واحدًا من أهم النجوم في عالم الغناء، ويستعد خلال الفترة القادمة لطرح العديد من الأغاني الجديدة التي تحمل الكثير من المفاجآت، التي أعلن عنها في حوار خاص لـ"وشوشة"، كما تحدث عن تفاصيل آخرى.

نص الحوار....
 
في البداية.. حدثنا عن أغنية "حبيته I loved him"؟

أغنية "حبيته I loved him"، من كلمات وألحان وتوزيع أكرم عادل، ومن المقرر طرحها بالتزامن مع الاحتفال بعيد الحب، فهي تحمل الكثير من رسائل الحب والبهجة، وفرحة لقلوب العاشقين، وهي من نوعية الأغاني الرومانسية التي أميل إليها.

فبراير هو شهر الحب.. هل سنشاهد أعمالا أخرى غير هذه الأغنية؟

بالتأكيد، هناك أغنيتين انتهيت من تسجيلهما، من المقرر طرحهما خلال هذ الشهر الذى أعتبره شهر مراسيل الحب للجمهور، فهناك أغنية تحمل عنوان "ست الناس"، وهي من كلمات أحمد حسن، وألحان محمد حمدي، وأشارك من خلالها لأول مرة بالتوزيع الموسيقي، والأغنية الثانية لم أستقر على اسمها وهي من كلمات الجوكر، وألحان معتز أمين، وتوزيع أسامة عبدالهادي.

ما الرسالة التي تقدمها الأغنيات؟

الرسالة التي تقدمها الأغنيات هي المحبة والأمان والإنسانية، وضرورة التقارب الاجتماعي والشعور ببعضنا، فالحب رسالة كبيرة، وعلى مدار20 عامُا أحرص على تسليط الضوء فى أعمالى على أهمية الحب وتقديره، فرسائل الحب التى تبعث من خلال الأغانى تساعد بشكل كبير فى توصيل مضمون الحب للأشخاص.

هل يمكن أن نراك فى لون جديد مثل "الشعبى أو المهرجانات"؟

بالتأكيد لا يوجد لدي فى تقديم هذا اللون من الموسيقى فى يوم من الأيام، فإذا كان هناك محتوى جيد وهادف وله معنى ورسالة، فما المانع فى تقديمه، فدائما أسعى فى أعمالى أن تحمل رسائل، حيث أهتم بالهدف وليس المسمى الموسيقى له.

ما رأيك فى فن المهرجانات الشعبية؟

لابد أن نعترف أن فن المهرجانات أصبح من الفنون الناجحة والمنتشرة، فضلًا عن حصوله على قاعدة جماهيرية كبيرة، وهناك عدد كبير من المطربين قادرين على تقديم هذا اللون بشكل ممتاز ومختلف، فأنا أحب هذا النوع والشكل من الموسيقى، ومن أكثر المطربين الذين يجذبنى شغلهم "ويجز ومحمد رمضان"، لون جديد ومختلف وناجح وله جمهور كبير.

ما ردك على ما نسب إليك بشأن تقليدك لبعض المغنيين ومنهم محمد رمضان؟

لم يضايقنى هذا على الإطلاق، بالعكس فهو شرف لى أن يتم تشبيهى بفنان كبير مثل محمد رمضان، فهو فنان متميز وأنا أحبه على المستوى الشخصى، وألقى هذه الأقاويل بصدر رحب، فأنا أعتز بجميع الفنانين الذين يقدمون أنواعا مختلفة من الغناء ومنهم الفنان محمد رمضان الذى قارن البعض بيننا، فعلى مدار مشوارى تعود جمهورى على أن أسعى للتغيير والتنوع فى أعمالى.
ومنذ بدايتى وأنا أحاول تقديم مزيكا مشتركة مع أجانب وخليجى وأوروبى لمواكبة التطور فى عالم الغناء، وغيرها من الألوان، فقدمت ما يقرب من 12 لغة فى أغانى، ففى النهاية يجوز وجود التشابه فى اللون الموسيقى.

ما اللون الموسيقى الذى تميل إليه فى أغانيك؟

أميل للون الكلاسيكى، والتى تنصف المرأة، فدائما ما أحرص فى أعمالى على تسليط الضوء على إنصاف المرأة وضرورة التقارب الاجتماعى بين الرجل والمرأة، وتعبر عن رغبة المرأة وكيفية الرجل فى معاملتها والعكس.

فى رأيك.. هل تعبر نسب المشاهدة عبر "يوتيوب" مقياسا حقيقيا للنجاح؟  

"يوتيوب" ماهو إلا مجرد أرقام تحترم، ولكنها ليست مقياسا حقيقيا لنجاح أعمال الفنان، والنجاح الحقيقى هو الجمهور وتفاعله مع الأغنية على المسرح.

فى النهاية.. حدثنا عن خطواتك القادمة.. وهل ستعود للتمثيل من جديد؟

حاليًا أهتم بغناء وتقديم عدد كبير من الأغانى التى تشبع رغبة جمهورى وترضيه،  وبعد السباق الرمضانى هناك عدد من المفاجآت أحضر لها فى مجال التمثيل، فهناك حالة من النضج الفني سيرأها الجمهور الفترة المقبلة، حيث أحضر لعمل درامى وفيلم سينمائى وقريبًا، سأعلن قريبا كل التفاصيل.