رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري

حوار│خالد كمال: الناس كرهتنى فى " بخط الإيد".. ووافقت على "القاهرة كابول" لهذا السبب!

خالد كمال
خالد كمال
لفت الفنان خالد كمال، الأنظار إليه الفترة الماضية بدور "عماد" الذى ظهر به فى " بخط الإيد"، و منذ انطلاق عرضه حقق العمل نجاحًا كبيرًا ، و هذه ليست المرة الأولى التى يظهر فيها أنه ممثل يملك موهبة كبيرة و يستطيع تقديم مُختلف الأدوار، فإذا ما نظرنا إلى الشخصيات التى قدمها نجد أنها تتميز بالتنوع حيث قدم الكوميدي و التراجيدي و الأدوار البسيطة و المُركبة، و ذلك ما مكنه من المشاركة فى العديد من الأعمال السينمائية و التليفزيونية الهامة، مثل "إبراهيم الأبيض" و"طريقى" و "جراند أوتيل" و "اشتباك" و "الطوفان" و"أبو العروسة" و "لا تطفئ الشمس" و "ليالى أوجيني"و "الوصية" و غيرها. 

حرص "وشوشة" على إجراء حوار مع الفنان خالد كمال ليكشف لنا عن كواليس مشاركته فى "بخط الإيد" و أعماله القادمة.  

فى البداية.. ما الذي حمسك للمشاركة فى "بخط الإيد"؟  

هناك أكثر من سبب، أولاً، الدور كان جديد، فأنا لم أقدم هذه التركيبة من قبل، ثانياً، أنني كنت أرغب فى العمل مع أحمد رزق و المخرجة شيرين عادل، ثالثاً، أن العمل مع إيمان العاصي و أنا من محبيها و لم أتعاون معها من قبل، لذلك كنت أتمنى أن يجمعني بها عمل و هو ما حدث فى "بخط الإيد". 

ما الصعوبات التى واجهتك فى شخصية "عماد"؟  

لم تكن الصعوبة فى أداء الدور، بل كانت متعلقة بردود أفعال المشاهدين، فنحن كشعب مصري نربط بين الشخصية التى يجسدها الممثل و الواقع، و بسبب "عماد" الناس فى الشارع كرهتني، و هذا بالنسبة لي مؤشر للنجاح و أن الشخصية وصلت للجمهور.  

هل كنت تتوقع تفاعل الجمهور مع المسلسل بهذا الشكل؟  

إلى حد كبير كنت أتوقع هذا التفاعل مع المسلسل، خصوصًا لأنه بشكل عام تركيبة عمل عائلي اجتماعي، و نحن نحتاج إلى المزيد من هذه النوعية من الأعمال فى الفترة القادمة. 

هل تخوفت من فكرة عرض المسلسل على منصات الكترونية؟  

لا بالعكس، فنحن الآن فى عصر الانترنت، و أصبح هناك الكثير من الأعمال التليفزيونية التى تعرض على المنصات الإلكترونية و حققت نجاحا كبيرا، و أرى أن هذه الأعمال تحقق انتشارًا كبيرًا الفترة القادمة. 

و ماذا عن مشاركتك فى مسلسل "ممالك النار"؟  

هذا العمل تركيبة جديد و مسلسل متميز فى كل حاجة، و دورى فيه كان تحديا كبيرا جداً بالنسبة لي، لأنني طوال العمل أظهر بقناع و هذا شيء صعب جداً فى تنفيذه و ممتع فى نفس الوقت، و الحمد لله رد فعل الجمهور على المسلسل كان عظيم.  

فى وجهة نظرك هل الأعمال التاريخية أصبحت تجذب الجمهور فى الوقت الحالى؟  

بالفعل، الأعمال التاريخية أصبحت تجذب الجمهور بشكل كبير، خصوصًا إذا ما تم تنفيذها بشكل جيد، لأن هذا النوع من الأعمال يتطلب من القائمين عليها أن يكونوا على دراية و معرفة كبيرة بالفترة التاريخية التى تدور فيها الأحداث بكل تفاصيلها و معطياتها، وذلك ما حدث فى "ممالك النار" و كان سبب فى نجاح المسلسل. 

إذا ما نظرنا إلى الأدوار التى قدمتها نجد أن هناك تنوعا كبيرا.. فهل تحرص على ذلك؟  

فى الحقيقية هذا بسبب القدرة على الاختيار، والحمد لله يعرض علىّ عددا من الأعمال تتيح لى الفرصة أن أختار المميز منها، و أنا حريص دائماً على أن أقدم أدوارا جديدة حتى لا أكرر نفسي. 

أيهما تفضل الكوميدي أم التراجيدي؟  

ليس عند نوع مفضل، لكن أهتم خلال الفترة القادمة أن أبتعد عن أدوار الشر لأنني قدمتها أكثر من مرة، و أنا فى حاجة خلال الفترة القادمة للتنوع. 

 وما الأعمال التى تعتبرها بداية التعارف الحقيقي بينك و بين الجمهور؟  

فيلم "إبراهيم الأبيض" لأنه كان أول ظهور لى على شاشة السينما، أما العمل الذي حقق لى نقلة كبيرة هو "جراند أوتيل"، فالناس تأثرت بشكل كبير بشخصية "الصاغ شريف". 

فى النهاية.. هل هناك أعمال جديدة بعد "بخط الإيد"؟  

أستعد للمشاركة فى مسلسل "القاهرة كابول"، مع خالد الصاوي و طارق لطفي وفتحي عبد الوهاب وحنان مطاوع و نبيل الحلفاوي و مجموعة كبيرة من الفنانين، و هو من إنتاج شركة سينرجى تأليف عبد الرحيم كمال وإخراج حسام على، و من المقرر عرضه خلال شهر رمضان القادم، و سأقدم خلاله دور سأبتعد فيه عن أدوار الشر التى قدمتها الفترة الماضية، وما حمسني للمشاركة فيه هو أنه أول عمل يجمعني بالمؤلف الكبير عبد الرحيم كمال فهو واحد من الأسماء المهمة فى مجال الدراما الآن، و قدم العديد من الأعمال الناجحة و كنت أتمنى العمل معه، و تحقق من خلال "القاهرة كابول".