تعرف على تفاصيل أحداث الحلقة العاشرة من مسلسل "رحيل"‎

مسلسل رحيل‎
مسلسل رحيل‎
تصاعدت أحداث مسلسل رحيل الحلقة 10، بعد خروج "رحيل" ياسمين صبري من السجن، حيث تستعد للانتقام من "بدر" أحمد صلاح حسني، حيث توعدت له، بعد الاستيلاء على معرض والدها بموجب عقد بيع مزور، حيث دخلت معه في مواجهة في المنطقة ووسط الأهالي.

وخلال الأحداث، التقت "رحيل"، خطيبها السابق "المحامي صلاح" محمد الكيلاني، وطلبت منه ألا يعترض طريقها مرة أخرى، ولا يُفكر في مساعدتها مرة أخرى، حيث إنها تسعى للانتقام ممن ظلمها بمفردها، كما طالبته بالتوقف عن الأوهام بأنها ستعود له مرة أخرى، رغم انتظاره لها طوال فترة حبسها التي بلغت 7 سنوات، حتى قرر التغلب على مشاعره والتصدي لتلك العلاقة تمامًا، بعدما فقد الأمل.

كما التقت بـ"سوما" صديقتها التي تعرفت عليها في السجن، وخرجت لتعمل في منزل "بدر" وتسريب الأخبار لها، حيث علمت "رحيل" أنّ الأخير تزوج من "كوثر" مي القاضي عرفيًا، وشقيقته "جنة" بتول حداد، ترفض الإنجاب من زوجها "سمير" كونها أجبرت على تلك الزيجة، حيث ستستغل تلك المعلومات لصالحها في رحلة الانتقام.

أما "حمزة" محمد مهران، حاول الانتقام من شقيقه "بدر" لرفضه تقسيم الورث، حيث كاد أنّ يُشعل النيران في معرض الموبيليا ليلًا، قبل أنّ يتمكن رجال "بدر" من إحباط هذا الحادث، وأمسكوا به في اللحظات الأخيرة، ليخرج بدر في تلك اللحظة، ويقرر طرده خارج المعرض، ومنع أي أموال كان يحصل عليها من قبل، كعقابٍ له.