رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
ads
ads

حوار/ ياسر جلال: "ضل راجل" يحمل رسائل هامة.. و"المائدة الرمضانية" عامرة بالأعمال الدرامية

ياسر جلال
ياسر جلال
لهذا السبب تم تسميته بـ"ضل راجل"
ليس لدى حسابات على السوشيال ميديا .. وهذا موقفى من السينما 
"العلاقات الأسرية" هى أساس بناء المجتمعات.. والاهتمام بقضايا المرأة لابُد أن تتصدر أولويات الفن

هو نجم قدير، تمكن من خطف وجدان المشاهدين وتربع على عرش قلوبهم، بأعماله الفنية الصادقة، والتى طالما حملت رسالة هامة للمجتمع سواء بشكل مباشر أو غير مباشر، هو النجم ياسر جلال، والذى يشارك فى الموسم الرمضانى الحالى من خلال مسلسل "ضل راجل"، فى تجربة جديدة للدراما الاجتماعية الشعبية ولكن برسائل جديدة، وفى حواره مع "وشوشة"، كشف "جلال"، عن تفاصيل مشاركته وسر انجذابه لهذا العمل، وسر تسميته بهذا الاسم وتعاونه بعد سنوات طويلة مع المخرج أحمد صالح، وتفاصيل أخرى داخل الحوار :

بداية.. ما سر حماسك لتقديم "ضل راجل"؟
ما حمسنى للمشاركة فى مسلسل "ضل راجل"، هو توافر جميع عوامل النجاح للعمل الفنى، وفى مقدمتهم المخرج أحمد صالح والكاتب أحمد عبد الفتاح، وشركة إنتاج مثل سينرجى، وجميعهم على مستوى راقى من النجوم المشاركين، أما عن الدور، فشخصية الأب وعلاقته بابنته دائمًا ما تكون قصة ناجحة بالدراما ويكون بها الصراع قوى، ونحتاح أن نتناول بالدراما علاقة الأباء بالأبناء ومن أوجه مختلفة لأن العلاقات الأسرية هى أساس بناء المجتمعات، ويجب تناول الايجابيات والسلبيات وتقديمها للمشاهد ومعالجتها بقالب درامى.

وما السبب وراء تسميته بهذا الأسم؟
"ضل راجل" يعنى الحماية والأمان من الرجل لأهل بيته، والذى يُشعرهم دائمًا بالحب والحنان، ويظهر ذلك فى تعامله مع زوجته القعيدة "نيرمين الفقى"، وجميع أسرته.

هل كانت حوادث العنف ضد المرأة فى الآونة الأخيرة سببًا فى اختيارك لهذا العمل؟
بالطبع، فأنا ضد العنف مع المرأة قولاً واحدًا، وفى عاداتنا الشرقية ومجتمعاتنا العربية لا نسمح بالتعامل مع المرأة بشكل لا يليق، لأن الزوجة والأم هم من يصنعون المجتمعات، ويتوقف تقدمها على مدى الدور الفعال للمرأة به سواء كان بالتربية أو التعليم أو أى مجال من مجالات الحياة، وبدأ ذلك يظهر جليًا فى مجتماعتنا العربية فى الفترة الأخيرة، والاهتمام بقضايا المرأة لابُد أن يكون من أولويات الفن، وفى "ضل راجل" يتناول قضية حساسة ومهمة للغاية.

وماذا عن رسالتك من "ضل راجل"؟
العمل يتناول العديد من الرسائل والتى سيكتشفها الجمهور مرورًا بالأحداث، وفى مقدمتهم مناقشة علاقة الأباء بالأبناء وعلاقة الأزواج بزوجاتهم، وكيفية مراعاة الزوج لزوجته القعيدة، ولا يتركها فى مرضها؛ بل يراعيها ويتحمل عنها الصعاب دون أن يؤثر على واجباته والتزامته لأهل بيته وهذه معادلة "الرجولة".

للمرة الثانية بعد سنوات طويلة تتعاون مع المخرج أحمد صالح بعد "لحظات حرجة" عام 2007 .. فكيف كان التعاون بينكم؟
بالفعل، منذ سنوات وأكرر تعاونى مع المخرج حسين المنباوى، وهذا العام مع المخرج أحمد صالح، فهو مخرج موهوب وفنان فى اختياراته، واستفدت كثيرًا من تجربتى معه.

كيف ترى المنافسة الرمضانية هذا العام؟
"مائدة المسلسلات" عامرة بالعديد من الأعمال الهامة والألوان الدرامية، وإن كنت أرى أن اختلاف الأعمال الدرامية هى مشاركة وليست منافسة، من أجل امتاع الجمهور، وسأحرص على مشاهدة العديد من بينهم للمباركة لزملائى وفى مقدمتهم الإختيار، هجمة مرتدة، نسل الأغراب وغيرهم.

وأين ياسر جلال من السينما؟
لا أريد أن أقدم عمل سينمائى لمجرد التواجد بالسينما، فلابٌد من اختيار الموضوع بعناية فائقة مثلما أفعل بالدراما، وهذا يحتاج جهد ذهنى كبير، بالاضافة لأن هناك بعض التقنيات الحديثة التى دخلت بالدراما، جعلتها أقرب للسينما، وسعيد بما حققته من نجاح بالدراما.

وأخيرًا .. ماذا عن علاقتك بالسوشيال ميديا ؟
ليس لدى أى حسابات على مواقع التواصل الاجتماعى ولكن يصلنى كل ما يشعر به الجمهور وتعليقاتهم على أعمالى بصفة مستمرة وأحمد الله على هذا الحب وتعليقاتهم.