رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
ads
ads

في ذكرى رحيل أيقونة الأمومة.. حكايات عن كريمة مختار كما لم تسمعها من قبل

وشوشة
وشوشة
امتلكت ملامح وتفاصيل الأم المصرية، فارتبط إسمها بأدوار الأم، حتى تعلق بها وجدان الجمهور المصري، فصارت أيقونة الأمومة في السينما والدراما المصرية، أ،ها الفنانة القدير كريمة مختار، والذي يحل اليوم الذكرى الرابعة على رحيلها، لذا نستعرض قصص وذكريات كما لم تسمعها من قبل عن أيقونة الأمومة بالدراما والسينما المصرية:
اسمها الحقيقي عطيات محمد البدري، ولدت في 16 يناير 1934، وعن كواليس دخولها عالم الفن فكانت بوابته زوجها القدير نور الدمرداش، الذي اشترط عليه والدها قبل زواجه منها عدم اشتغالها بالفن عن طريقه، ولتمسك "نور الدمرداش" بها وافق على هذا الشرط، إلا أن قطع تلك المعاهدة بعد زواجه منها وإنجابها لأبنائهما شريف ومعتز. 
قررا التحرر من هذا العهد بعملها في التمثيل بعد فترة طويلة كانت تعمل في الإذاعة صوت فقط، ولما علم أهلها بذلك قاموا بمشاكستهما كما ذكر "نور الدمرداش" خلال لقاء قديم لهما في برنامج “نجوم على العرش”، أنهما كانا يسكنان مع أهلها بنفس المنزل ولكن هما كانا بالطابق السادس، وأهلها بالطابق الثاني، وكانت هناك توصيلة خط تليفون أرضي واحد مشترك بينهما، فقطعوا خط التليفون عليهم، وأي شخص يتصل يريد أحدهما، يقومون بالرد عليه بأنه لا يوجد أحد هنا بذلك الاسم. 
وبمناسبة ذلك المنزل فقد حظيت الإعلامية "منى الشاذلى" بتصوير بعض اللقطات فيه، في برنامجها معكم منى الشاذلى عندما حل الإعلامي "معتز الدمرداش" في ضيافتها.
وذكر ابنها شريف أن تلك الشقة كانت دائما مفتوحة لعزومات أهل الفن، وأنهم كانوا يحبون طعام والدته وبالأخص "أكلة الكوارع" المشهورة بها. 
ولها مواقف عديدة مع نجوم الفن، فقد ذكرت الفنانة دلال عبدالعزيز، في إحدى مقابلتها التلفزيونية، أنها كانت سببا في عملها بالتمثيل، فبعدما قدمت دلال أمامها أول أدوارها بعد حصولها على الثانوية العامة، رفض والدها دخولها عالم الفن إلا بعد إنهاء دراستها، وهنا حزنت دلال حزنا شديدا، حتى طمأنتها "ماما كريمة" وأعطتها رقم تليفونها، وأنها سوف تكون في انتظار مكالمتها لها بعد تخرجها؛ لتستأنف عملها بالتمثيل، وبالفعل قد كان، فبعد ٤ سنوات دراسة، اتصلت بها "دلال عبدالعزيز" وهي كانت متوجسة من أن تكون "كريمة مختار" نسيت عهدها معها، فوجدتها متذكرة كل التفاصيل. 

أما الفنانة "عفاف شعيب" كان لها موقف آخر معها، فذكرت في إحدى الندوات الصحفية، أنها قابلت مشكلة في مسلسل "الشهد والدموع"، ألا وهي أنها ستكون أما لأبناء كبار وهي في عمر الثلاثنيات، مما جعلها تخشى من خوض التجربة، فرفضت العمل بالجزء الثاني للمسلسل، فعرض المخرج "إسماعيل عبد الحافظ" الدور على الفنانة "كريمة مختار"، التى سألته من الذى قدم الدور فى الجزء الأول فرد عليها عفاف شعيب. 
فذكرت عفاف أن كريمة مختار اتصلت بها تليفونيا وقالت لها: "اسمعى الكلام واعمليه هيبقى علامة من العلامات في مشوارك.. وبالفعل قدمت الفنانة عفاف شعيب الدور.