رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
ads
ads

حوار/ أحمد جمال سعيد: لهذا سبب شاركت في "ونحب تاني لية".. ودور "وائل كمال " بـ"الاختيار" هو اللي أختارني

أحمد جمال سعيد
أحمد جمال سعيد
"ابن الوز عوام".. تلك المثل ينطبق على الفنان أحمد جمال سعيد، فهو حفيد الفنان فريد شوقي والفنانة هدى سلطان، من ابنتهما مها، وأستطاع خلال فترة قصيرة أن يحقق نجاحًا كبير، وأن يكسب ثقة الجمهور وأن يشارك في مجموعة من أهم الأعمال، وفى 3 من أهم المسلسلات التي عرضت خلال الموسم الرمضاني الحالي وهم "ونحب تاني لية" و"الفتوة" و"الاختيار"، وحرص "وشوشة "علي أجراء حوار معه، ليكشف لنا كواليس مشاركته في هذه الأعمال والصعوبات التي واجهها، وغيرها الكثير من التفاصيل التي ستجدونها في الحوار التالي...

في البداية .. ما الذي دفعك للمشاركة بمسلسل "ونحب تاني لية"؟
اولأ لأن العمل يضم مجموعة من النجوم الكبار مثل ياسمين عبدالعزيز وشريف منير وكريم فهمي، وعند قراءة السيناريو وجدت أن الشخصية جديدة ولم أقدم مثلها من قبل فهو ممثل مشهور يسعي للتقرب من بنت أعجب بها.

وكيف كانت كواليس مع أبطال العمل؟
ياسمين عبدالعزيز من أطيب وألطف الناس فهي لا تختلف عن الصورة التي تظهر بها فى أعملها، فهي شخصية مرحة وضحكتها لا تفارقها وتعطي من حولها طاقة إجابية، أما شريف منير سبق وشاركت معه في ثلاث أعمال منذ عشر سنوات، ففكرت أن أعود للعمل معاه من جديد بعد هذه السنوات وكان شئ مؤثر جدًا بالنسبة لي وكنت سعيد جدًا واستقباله لي بعد هذه السنوات كان عظيم، أما كريم فهمي، فهو جدع وطيب جدًا، وأنا لا أعتبره مجرد زميل أوصديق بل أخ، وفي العمل يهتم أن يظهر من معه بأحسن صورة فهو من الحالات النادرة في الوسط الفني.

حدثنا عن مشاركتك فى مسلسل "الفتوة"؟
عرض علي الدور من المؤلف هاني سرحان، وسبق وقدمت معه مسلسل "ألاب الروحي"، وكان في البداية دور ضيف شرف لكن كبر، وعجبتني الشخصية لأنها متطورة ولها تقلبات كثيرة وأنا أحب هذا النوع من الشخصيات، بعد ذلك جلست مع المخرج حسين المنباوي، وبدأ يشرح لي الخطوط التي يريد أظهرها في الشخصية، وهو من المخرجين التي تهتم كثيرًا بكل التفاصيل وتشرفت بالعمل معه .

وكيف وجدت التعاون مع النجم  ياسر جلال؟
ياسر جلال عشرة عمر وأخي الكبير وله مواقف كثيرة معي، فيكفي أنني في وقت ما كنت علي المسرح لاستلام جائرة "وشوشة" كان وقتها لم يمر وقت طويل علي وفاة والدي وكان نفسي يكون حاضر معي، لكن نسيت ذلك عندما سمعت صوت ياسر جلال، في القاعة وهو ينادي ويقول لي "مبروك يا أبو حميد يا جامد" هذا الموقف لن أنساه، أما في اللوكيشن كان محتضني جدًا ويساندني، والنجاح الذي وصل له ليس من فراغ.

وما الذي دفعك للمشاركة فى مسلسل "الأختيار"؟
في البداية عرض عليَ المخرج بيتر ميمي، دور "وائل كمال"، بعدها بدأت أبحث عنه، وهذا المسلسل فرصة لأي ممثل لو عرض عليه مشهد يجب أن يقدمه، لأنه حالة مُختلفة ويتدث عن الشهداء وناس ضحت من أجل بلادها، وإذا ما أتيحت لي الفرصة أن أقدم واحد منهم بالتاكيد لن أتردد.

قدمت خلال السباق الرمضاني هذا العام ثلاث أدوار ايهما كان الأقرب اليك؟
كل الشخصيات التي قدمتها حبتها لأنني بختار أدواري، لكن كان دور "وائل كمال " له شعور مختلف، لأنني حسيت ان الدور هو اللي أخترني، وأخذته قبل التصوير بيومين فقط وذلك لا يحدث معي عادتًا وعندما بدأت التخصير وجلست مع أصدقائه وجدت أنه كان إنسان عظيم جدًا، وأنا أشعر أن الناس دي ربنا خلقها لرسالة معينة، وأن نعرف قد أيه هما رجالة ومش خايفين من حاجة، أعتقد أنه لا يوجد أحد لا يخشي الموت لكنهم هم أختاروا موتتهم.