رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
ads
رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
ads
ads

لعنة "محمد على باشا" تمنع هؤلاء النجوم من تجسيد دوره‎!

وشوشة
وشوشة
شخصية محمد علي باشا، حاكم مصر فى الفترة من 1805 إلى 1848، ثرية لأي فنان، ويتمنى أن يقوم بتجسيدها، لكن إلى الآن لا يوجد عمل واحد تناول السيرة الذاتية لتلك الشخصية التاريخية، فهي بمثابة "اللعنة" التي تُصيب كل أفراد فريق العمل لكي يقف ولا يظهر للنور.

اليوم، تحل ذكرى ميلاد محمد علي باشا، ومن خلال التقرير التالي، نستعرض اللعنة التي أصابت بعض النجوم عندما حاولوا تجسيد شخصيته.

اللعنة الأولى مع حسين رياض

قررت وزارة الشئون الاجتماعية التي كانت تشرف على شئون التمثيل والسينما والملاهي، إنتاج فيلم سينمائي عن "محمد علي"،  في عام 1949، حيث كان من المفترض أن يُجسد دوره الفنان الراحل حسين رياض، ويشارك في بطولته عماد حمدي، راقية إبراهيم، عباس فارس.

وكان من المقرر أن تكون لغة الحوار في الفيلم، مزيجًا بين اللغة العربية الفصحى واللغة التركية، بينما اللغة العامية خاصة بالشعب والمماليك، وكانت تكاليف إنتاج العمل ستكون 60 ألف جنيه، لذلك رفض مجلس النواب زيادة الميزانية، ما جعل استديو مصر يتراجع عن الإنتاج، فمرت الأسابيع والشهور وظل مشروع الفيلم حبرًا على ورق.

 

اللعنة الثانية تصيب كاتب مصري

وكان هناك مشروع آخر يروي السيرة الذاتية لـ محمد علي، كتبه السينارست محمد أبوالعلا السلاموني، وفي عام 2001 كشف خلال حوار له، أنه انتهى من كتابة حلقات محمد علي باشا، موضحًا، أن ذلك العمل يُعد أضخم مسلسل في تاريخ التليفزيون المصري.

وأكد "السلاموني" في ذلك الوقت أن المسلسل تصل ميزانيته إلى 12 مليون جنيه، وتقع أحداثه في 60 حلقة ويجسد أكثر من 20 معركة حربية.




لميس جابر تكشف عن اللعنة الأخيرة التي أصابت "مسلسل محمد علي"

وبالنسبة للعنة الأخيرة، وهي مسلسل "محمد علي"، الذي كان سيجسده الفنان يحيى الفخراني، وهو المشروع الأضخم والمنتظر منذ سنوات، لكنه لم يرى النور حتى الآن، فكانت البداية عام 2005 حيث قالت الكاتبة لميس جابر، إنها قررت أن تكتب سيناريو فيلم عن قصة حياة الوالي محمد علي باشا، وبالفعل أتمت الكتابة هذا العام.

ولكن لم تعُطي لميس جابر، العمل لأي منتج، وفي عام 2010، بعد أن حققت نجاحا كبيرا من خلال مسلسل "الملك فاروق"، تحمست وقررت إعادة كتابة السيناريو مرة أخرى، الذي قامت بكتابته أكثر من 6 مرات بعد عام 2010، ولكن لا يوجد منتج يستطيع أن يقوم بإنتاج هذا العمل.

وكان قد انتشر بوسترات دعائية للفنان يحيى الفخراني، وهو مُتقمص شخصية محمد علي، وقال البعض، إن تلك الصور استعدادًا لدخول المسلسل، لكن كشفت لميس جابر، أنه تم تصويرها في عام 2010 بعد نجاح مسلسل "شيخ العرب همام" لصالح قناة "الحياة" التي أعلنت وقتها عرض العمل على شاشتها في 2011، ولكن تم تأجيله.

وتابعت "لميس" خلال لقائها مع المذيعة بسمة وهبة، في برنامج "هنا القاهرة" عام 2018، قائلة: "هذا العمل منحوس، كلما قررنا صناعته يتوقف، والسبب هو تكلفة الإنتاج المرتفعة وخوف المنتجين من خوض التجربة".

 

 

وبعد قراءتك لهذه السطور.. هل تعتقد أنه في يوم من الأيام ستنتهي تلك اللعنة، ونشاهد عمل فني يروي لنا السيرة الذاتية لـ"محمد علي"؟.