رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري

حوار/ أسماء جلال: شخصيتى فى "بخط الإيد" بعيدة عنى تمامًا.. و "مملكة إبليس" تجربة لن تتكرر

أسماء جلال
أسماء جلال
فنانة شابة، جمعت بين الجمال و الموهبة، تمكنت خلال فترة قصيرة من لفت الأنظار إليها من خلال مشاركتها فى العديد من الأعمال التليفزيونية الهامة، مثل "لا تطفئ الشمس" و "الأب الروحي" و "أبو العروسة" و"نسر الصعيد" و" كأنه إمبارح "، و تمكنت من خلال هذه الأعمال أن تثبت عن جدارة أنها ممثلة تستطيع التنوع بين مُختلف الأدوار، إنها النجمة أسماء جلال التى أبهرتنا بأدائها لشخصية "رانيا" القوية المسيطرة بمسلسل" بخط الإيد" الذي حقق نجاحاً كبير منذ بداية عرضه فى الأيام الماضية. 

حرص" وشوشة" على إجراء حوار معها لتكشف عن كواليس مشاركتها فى"بخط الإيد " و أعمالها القادمة و غيرها الكثير. 

فى البداية.. ما الذي حمسك للمشاركة فى "بخط الإيد"؟  

فى البداية عندما عُرض عليّ هذا العمل قيل لي أنه عمل اجتماعي، يعرض حياة أكثر من عائلة من خلال علاقة الأزواج و المشكلات التى يتعرضون لها، فأعجبت بالفكرة و بعد ذلك عرفت أن المخرجة شيرين عادل فتحمست أكثر لأنها من الأسماء التى تمنيت العمل معهم لأنها تعرض فى أعمالها المشكلات و القضايا التى نتعرض لها فى حياتنا بشكل كوميدي بسيط يصل للجمهور بسهولة، و أيضًا من الأسباب التى دفعتني للمشاركة فى هذا العمل أن محمد حاتم هو من يقوم بأداء المشاهد أمامي لأنه ممثل شاطر جداً و يقدم ادواره بطبيعية.  

هل توقعت ردود الأفعال القوية التى أحدثها المسلسل؟  

كنت أتوقع أن العمل سيعلم مع الناس لأنه يقدم المشاكل الاجتماعية بشكل لذيذ و مُختلف، و أحمد رزق ظهر فيه بشكل غير متوقع، والجمهور معتاد عليه فى الأدوار الكوميدية، لكنه فاجأنا جميعاً و قدم مشاهد صعبة تثبت أنه ممثل عنده أكثر من الكوميديا، لكن فى الحقيقه لم أتوقع أن يصل التفاعل إلى هذه الدرجة و أن يصنع الجمهور صفحات خصيصا للمسلسل على مواقع التواصل الاجتماعي، لذلك كانت ردود الأفعال فوق توقعاتي، و سعيدة جداً أنهم أدركوا ما أردنا إيصاله لهم. 

هل شخصية "رانيا" تشبهك فى الحقيقة.. و ما التعليقات التى جاءت لك عليها؟  

شخصية "رانيا" بعيدة تماماً عني فى الحقيقة، فهي شخصية كئيبة و نكدية و تركز فى التفاصيل بشكل مبالغ فيه، فهي بالنسبة لي فى مرحلة رمادية وأنا الأشياء عندي إما أبيض أو أسود، أما بالنسبة للتعليقات فكانوا يقولوا لى "كفاية نكد"، و فى الحقيقة هم معهم حق، فأنا ظهرت أيضاً فى "نسر الصعيد" بشخصية كئيبة جداً، لكنني أوعد الجميع أن الشخصية ستتغير و ستظهر أكثر فى الحلقات القادمة. 

و كيف تم ترشيحك للأجزاء الجديدة من "حكايات بنات"؟  

جاء ترشيحي للعمل من قبل المؤلف محمد أمين راضي، فسبق و قدمنا معاً "مملكة إبليس" و المنتج طارق الجنايني، و أقدم شخصية "جميلة" وهى الفتاة الحريصة على تجميع صديقاتها الثلاث اللاتى يجسدن شخصياتهن ميرنا نور الدين و هند عبد الحليم و هاجر أحمد ، و هى شخصية مُشتتة وذلك يظهر من خلال طريقتها وعلاقتها وشكلها. 

وهل تتخوفين من مقارنة الجمهور بينكم و بين بطلات "حكايات بنات" السابقات؟ 

بالفعل، متخوفة من جمهور "حكايات بنات"، لأن العمل إذا كان جديدا تماماً كان الموضوع سيكون أسهل، لكن هذا المسلسل له قاعدة جماهيرية كبيرة جداً، وذلك يضع علينا ضغط و مسؤولية أكبر، لأن المشاهدين قد لا يتقبلون فكرة أن يتم تغيير أبطاله، فأتمنى أن يعطونا الفرصة حتى نريهم ما لدينا فى هذه الأجزاء، خصوصاً أننا لا نقدم نفس الحكايات و الشخصيات، والأحداث مُختلفة تماماً عن الأجزاء الماضية، و أنا متأكدة إن شاء الله أن العمل سيعجب الجمهور لأن أحداثه جميلة جداً. 

و ماذا عن مسلسل "مملكة إبليس" الذى سيتم عرضه خلال الأيام القادمة؟ 

فى البداية، عندما عرض على المخرج أحمد خالد موسى دور "غرّيبة" استغربت و تخوفت منها لأنها شخصية مُركبة و مُعقدة زيادة عن اللزوم، و لم أتعايش مها من قبل، لذلك هى من أصعب الشخصيات التي قدمتها حتي الآن، لكن بمساعدة مدرب التمثيل رامي الجندي تمكنت من أداء الشخصية فهو كان دائماً يشجعني و يدرس معي الشخصية، و قبل التصوير ذهبت إلى حارات تشبه الحارة التى تدور فيها الأحداث حتى أرى كيف يتعامل أهلها و حتى يكون أدائي قريب منهم، فهذا المسلسل حالة لن تتكرر مرة أخرى، لأن أحمد أمين راضي كاتب سيناريو عظيم و لم يكن من السهل تنفيذه، كما أن الجميع بذل مجهودا كبيرا فيه و سنظهر بشكل مُختلف عن ما اعتاد عليه الجمهور.  

حدثينا عن مشاركتك فى فيلمي "الحارث" و "الصندوق الأسود"؟  

ترشيحي لفيلم الحارث جاء من قبل أحمد نصار، ثم بعد ذلك قمنا بجلسات عمل مع المخرج محمد نادر جلال، و تحدثنا عن تفاصيل الشخصية التى تدعي "شيري" صديقة الفنانه ياسمين رئيس خلال الأحدث، و هى شخصية مرت بالعديد من التجارب و العلاقات الفاشلة و المشاكل جعلتها شخصية مندفعة لا تهتم بآراء من حولها، و أنا متحمسة جداً للفيلم لأننى مُختلفة فيه، وبه حالة من الغموض و التشويق، و كان فيه مشاهد كثيرة صعبة، و جربت فيه مشاهد أول مرة أقوم بها حيث إننى أحب تجربة الأشياء الجديدة، أما فيلم "الصندوق الأسود" سأظهر فيه كضيفة شرف، و أجسد شخصية صديقة الفنانة منى زكى خلال الأحداث، و هى شخصية جدعة و تساعد صديقاتها، و كانت تجربة لطيفة جداً. 

فى النهاية.. هل هناك فنان أو فنانة تتمنين العمل معه؟  

هناك الكثير، فأنا أتمنى العمل مع الجميع، فأوقات تجمعني أعمال مع أشخاص لا أتوقع أن أتعلم منهم شيئا، و أتفاجأ أنني أستفدت منهم جداً، لكن هناك أشخاص مفضلين بالنسبة لي، ومن الموجودين حالياً يحيى الفخراني و الزعيم عادل إمام، كما إنني كنت أتمنى العمل مع محمود عبد العزيز و أحمد زكى و نور الشريف و رشدي أباظة.