رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
ads
ads

"دار الإفتاء": التجديد مظهر لصحة الدين وليس بدعة مستحدثة‎

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية
أكدت دار الإفتاء المصرية أن التجديد مظهر لصحة الدين وعلامة على حياته، فهو لم ينقطع إلا في فترات الضعف الحضاري والموات الفكري الذي أصاب الأمة في عصور انحطاطها.

وأضافت الدار أن التجديد هو معلم أصيل من معالم الدين حث عليه النبي الكريم إذ قال: «إِنَّ اللَّهَ يَبْعَثُ لِهَذِهِ الْأُمَّةِ عَلَى رَأْسِ كُلِّ مِائَةِ سَنَةٍ مَنْ يُجَدِّدُ لَهَا دِينَهَا» رواه أبو داود. وهذا ما عليه عمل الأئمة المجتهدين من لدن الصحابة والتابعين إلى يوم الدين.

وأوضحت الدار أن التجديد ليس بدعة مستحدثة بل هو تواصل بين الماضي والحاضر، وتكامل بين المعاصرة والتراث. لقد كان السلف الصالح على بصيرة بضرورة التجديد فيما لا يمس أصل الدين، وكان لهم نموذج معرفي ينطلق من الثابت ويراعي المتغير بَنَوْا به نهضة إسلامية شاملة ودفعوا عجلة العمران البشري إلى الأمام.