رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
ads
ads

"داري على شمعتك".. شائعات حب بالوسط الفني نهايتها عش الزوجية

وشوشة
وشوشة

شهد الوسط الفني مؤخرًا مجموعة من الأخبار حول قصص الحب والارتباط والزواج التي تجمع بين نخبة من نجوم ونجمات الفن، وهو الأمر الذى جعل بعضهم يرد إنها مجرد شائعات، أو يلتزم الصمت، ولكن سرعان ما يثبت عكس ماتردد وإنها لسيت شائعة بل هى حقيقة وينتظر كل منهما لوقت مناسب للإعلان عنها، ومن خلال تلك السطور نكشف لكم علاقات بدأت بإنها شائعة وأنتهت بعش الزوجية...

أحمد فلوكس وهنا شيحة

انتشرت شائعة ارتباط الفنان أحمد فلوكس والفنانة هنا شيحة، بعدما نشر كل منهما صورة تجمعهما بالأخر عبر صفحتها الخاصة، معلّقين عليها بعلامات ثلاث قلوب، مما دفع الكثيرين إلى القول إنها تريد التأكيد على علاقتهما بطريقة غير مباشرة، وبعدما انتشر خبر إتبارطهم بادر كل منهما بالنفي وما هى إلا مجرد شائعة، كما قرر الفنان أحمد فلوكس مقاضاة كل من تسبب فى نشر الشائعة.

شائعة تتحول للزواج

وبعد أيام قليل من تلك الأخبار والأكاذيب أكد كلا من أحمد وهنا إنها ليست شائعة كما زعموا بل هى حقيقة بالفعل كانوا ينتظرون وقت مناسب للإعلان عنها، حيث احتفل الفنان أحمد فلوكس والفنانة هنا شيحة، بعقد قرانهما أمس السبت واقتصرالإحتفال على الأهالي.

حسام حبيب وشيرين عبد الوهاب

كانت انتشرت أخبار كثيرة حول زواج "حسام وشيرين"، ولكن سرعان ما يتم نفيها بشكل رسمي، مؤكدًا أنها مجرد دعابة بينهما، ليتفاجئ الجميع بخبر الزواج حسبما أعلن الإعلامى الخليجى ربيع هنيدى، وهو صديق مقرب لـ"شيرين".

كما اعتمدا الثنائى على السرية والتكتم على حفل زفافهما، واختارا أن يتم الأمر بعيدًا عن وسائل الإعلام دون سبب محدد، واقتصرت دعوات الحفل على الأصدقاء المقربين والأهل.

سمية الخشاب وأحمد سعد

بدأت الشائعات تلاحق الثنائى سمية الخشاب وأحمد سعد، بعد ظهورهما فى العديد من الصور سويًا عبر وسائل التواصل الاجتماعى المختلفة، ومنذ ذلك الحين بات وجود أحمد سعد يلازم وجود سمية الخشاب، رغم نفيهما المعتاد للزواج وإعلانهما فى أكثر من حديث إعلامى أن بينهما علاقة روحانية وصداقة.

ولكن قام الثنائي بتأكيد الشائعة من خلال بث مباشر للجمهور لتغطية مراسم عقد القران بينمها، لتأكيد أن كلّ ما تردد سابقًا عن زواجها سرًا غير حقيقى، وقامت سمية الخشاب، بتكليف شقيقها ليكون وكيلًا لها، بينما اختار أحمد سعد شقيقه عمرو شاهدًا على العقد، لينفى ما تردد حول غضب الأخير ورفضه إتمام الزيجة.