رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
ads
رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
ads
ads

في اليوم العالمي للبريد.. ٥ خطابات بين الرومانسية والتوبة لفنانين الزمن الجميل

وشوشة
وشوشة
يحل اليوم، مناسبة اليوم العالمي للبريد، والذي كان الوسيلة الأساسية لانتقال أي رسالة، قبل ظهور عصر السرعة وانتشار مواقع التواصل الاجتماعي، فكان الشخص يجتهد ليكتب الكلمات بلغة منمقة، وينتظر الرد على أحر من الجمر، ويمكن أن يظل هكذا بالأيام والأسابيع حتى يصل جوابه ويأتي له الرد، وكان هذا الحال مع فنانين الزمن الجميل، الذين كتبوا لبعضهم الرسائل الرومانسية أو الخطابات الرقيقة، وبعضهم كتبها كحوار بينه وبين الله، ونستعرضها في الحوار التالي...

ليلى مراد وعبدالحليم
في يوم كان بليغ حمدي في استوديو الإذاعة فقابله عبد الحليم حافظ فقال له عبد الحليم: ازيك.. بتعمل إيه؟ فقال بليغ: جاي احضر تسجيل كوبليهات أول لحن أعمله لليلى مراد.. فقال عبد الحليم: طب سمعني.. وعندما غنى بليغ قال عبد الحليم: عاوز الأغنية دي أغنيها في فيلمي الجديد.
فقال بليغ حمدي: ليلى مراد متعاقدة عليها.. فطلب عبد الحليم حافظ من بليغ حمدي أن يتوسط له لدى الفنانة ليلى مراد حتى تتنازل له عن أغنية تخونوه وبالفعل راح بليغ حمدي لليلى مراد فى بيتها فى جاردن سيتى ونقلها رغبة عبد الحليم إلى ليلى مراد فقامت وكتبت جواب بخط ايديها لعبد الحليم وسلمته لبليغ علشان يوصله قالت فيه:
الفنان الجميل صاحب الصوت المميز عبد الحليم حافظ لقد حضر عندي الشاب الملحن بليغ حمدي وقد طلب منى التنازل عن غنوة تخونوه علشان تغنيها في فيلمك الجديد الوسادة الخالية على حد علمي وعلى فكرة الموضوع كان مفاجأة لي لأني قمت فعلاً بتسجيل الجزء الأول من الغنوة هذا أولًا.. وثانيا الاغنية دى من كلمات الأستاذ الشاعر إسماعيل الحبروك اللى لازم تاخد موافقته قبلى . يعنى الموضوع مش خاص بي ولكن هناك عدة أطراف فهناك شركة اسطوانات والعقد المتفق عليه بيني وبينهم وهناك صاحب الاغنية الأستاذ إسماعيل الحبروك اللى هعمل ما فى وسعى لتوضيح الامر له ولكن بالنسبالى أنا موافقة من ناحيتي… وأنا حكون سعيدة بتقديم أي شيء يكون سبب في نجاحك يا عبد الحليم أ…فأنا متنازله عن أي حقوق مادية أو قانونية خاصة بي وطبعا أنا عارفة إن بليغ موافق لأنه هو اللي عرض عليه الموضوع.
بليغ قال إنه في غاية الحرج منى علشان الغنوة وإنه جاء بناء على طلبك أنت وعلى فكرة أنا سعيدة جدًا بهذا الطلب منك.. أنا عانيت كتير جداا يا عبد الحليم.. وأنا دائماً أحب أن أرى نجاح الشباب وأحب دائما الوقوف إلى جانبهم وخاصة أنت لأن ظروفك في البداية زى ظروفي.. وأنا وجدت التشجيع من الأستاذ عبد الوهاب وقد تعلمت منه أن أقف مع الشيء الجميل وأكون سبب فيه لأن الحاجة الحلوة سوف تظهر على الساحة بينا أو بغيرنا.. آسفة طولت عليك.. المهم أنا يا سيدي زى ما قلت موافقة وسوف أكلم الشاعر إسماعيل الحبروك وسوف أقول له إن وجود الأغنية في فيلم سوف يكون أفضل من أسطوانة وإن شاء الله سوف يوافق..
وبالفعل كانت الأغنية من نصيب عبد الحليم حافظ وغناها في فيلم الوسادة الخالية قصة إحسان عبد القدوس وسيناريو وحوار السيد بدير وإخراج صلاح أبو سيف ووكان اول يوم عرض الفيلم في 7 أكتوبر عام 1957 بطولة عبد الحليم حافظ ولبنى عبد العزيز وزهرة العلا وعمر الحريرى واحمد رمزى وعبد المنعم ابراهيم وعبد الوارث عسر وسراج منير.

سعاد حسني والعندليب
السندريلا الراحلة سعاد حسنى، والذى شاركته إحدى بطولات أفلامه، وهى "البنات والصيف"، والتى أشيع بعد وفاتها بوجود علاقة عاطفية بينها وبين الراحل أو زواج، والذى أكده ونفاه البعض، نشر لها هى الأخرى على مواقع التواصل الإجتماعى جواب منسوب لها مكتوب بخط اليد مرسل للعندليب، لتبارك له على بداية تصويره لإحدى أعماله السينمائية، متمنية له دوام الصحة والعافية .

سعاد حسني إلى الله
هكذا كانت السندريلا صوفية دون ادعاء ، تطلب التوبة والمغفرة والسداد ، تستخير الله فى كل ما تفعل وفى اشد اللحظات والأزمات،  تبدو حائرة تحتاج إلى اتخاذ قرار بين الزواج والتمثيل وأن هناك أمرا يجب أن تحسمه صباح يوم 5 يناير عام 1993 ، وتقول فى هذا الخطاب :
"يارب انت عارف عاوزني ابقى ازاي، في مهنة التمثيل أو زوجة، ساعدني يارب فيما تختار لي، فأنت تعلم أني في حاجة للمساعدة، من بكرة بإذن الله احتاجك بشدة واترجاك ياربي أن ترسل الملائكة غداً في الصباح 5-1-1993 حتى استمر من بعد هذا التاريخ المبارك أن تباركلي فيه وتظل الملائكة معي إلى ما لا نهاية لكي أفتخر بنفسي وأكون كما شئت، أنت وما رسمته لي يتضح أمامي حتى أسير عليه وأنا عارفة ما هو دوري في الحياة أريد أن أرى بوضوح وأن يكون هناك يقين ومعرفة كاملة لما سوف اسير عليه وأن يكون إيماني بما أفعله قوي وحاسم وقاطع وأن لا تزعزعه الخواطر والأفعال الأخرى وأن تكون أفكاري ثابتة، وشكراً".

عمر الشريف وفاتن حمامة
كتب عمر الشريف لزوجته فاتن حمامة، جواباً يهنئ ها فيه بعيد ميلادها قائلاً "حبيبتي فاتن... أهنئك بعيد ميلادك السابع والعشرون وأرجو أن يطول العمر بنا لأهنئك بعيد ميلادك السابع والعشرون بعد المئة وأن أقيم لك حفلة كبرى وحولنا أحفادنا وأبناء أحفادنا يشاركونا الإحتفال بهذا العيد.. حبيبتي لعلها أول مرة تحتفلين وحدك بهذا العيد منذ زواجنا السعي"
واستكمل "فأنتِ استطعت أن تجعلي هذا الزواج سعيد بعد أن حولتي بيتنا إلى جنة من السعادة وجعلتني دائمًا عاشقا لهذه الجنة؛ لأنك وفرتي كل ما أحبه في هذه الحياة وفي مقدمتها ابتسامتك الجميلة وروعة أحاديثك وخفة ظلك.. ولعلها فرصة.... أن أعبر لك وأؤكد أن إعجابي بك يزداد يومًا بعد يوم".
وأضاف "ليس كزوجة مخلصة فحسب ولكن كفنانة عظيمة..نعم أنت فنانة عظيمة أمتزج شعوري بشعورك في التفكير وإتجاه العمل لتوفير حياة سعيدة فاستطعنا أن نبني عش زواجنا السعيد على دعائم قوية ومن والوفاء وقد كنت دائما وقد كنت دائما قبل الزواج بك أرى أن الزاوج أمر رفيع يبعد عن الأنانية".
"ويتركز في الاندماج الروحي وبعد زواجنا تأكد هذا الرأي، فزواجنا قام على الحب في أجمل صورة وعاش يتغذى من الأخلاص وتظلله المودة والوفاء ويزداد حبنا رسوخا في قلبينا.. ولعلها فرصة لأقدم لك شكري على تفانيكي في رعاية شؤون بيتنا وأنت ست بيت ممتازة".
واختتم "وليست هذه الصفة هي الصفة التي تعجبني في شخصيتك فأنت صاحبة أنقى نفس وأطيب قلب.. تحياتي وقبلاتي في عيدك السابع والعشرون وقبلاتي للعزيزة نادية وابني السعيد طارق- زوجك المخلص على الدوام .. عمر الشريف".

القصبجي وأم كلثوم
وكانت خطابات الملحن محمد القصبجي، الذي طالما ارتبط اسمه بكوكب الشرق أم كلثوم، تكشف عن علاقة حب خفية من طرفه، يبدو أنها لم تكن متبادلة، عندما كانت تمرض أم كلثوم كان يمرض القصبجي لمرضها، ولا يخرج من بيته حزنًا على مرض محبوبته التي يهيم بها عشقًا، وذات مرة اشتد المرض عليها: فكتب إليها رسائل متعددة للاطمئنان عليها والتي تفضح كلماتها كمّ الحب الذي كان يكنه أحد أعظم الملحنيين، وأكثر من ساهموا في صنع شهرة واسم سيدة الغناء العربي أم كلثوم، ليظل الموسيقار الكبير محمد القصبجي واحدًا من أكبر من صنعوا اسم سيدة الغناء العربي "أم كلثوم".