رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
ads
ads

حوار/ إيمان العاصي: حب من حولي جعلني اجتاز أزمة "كورونا"

إيمان  العاصي
إيمان العاصي
إيمان العاصي في حوار مختلف جدا، تروي لنا كل تفاصيل رحلتها مع مرض covid 19، المعروف بأسم فيروس كورونا المستجد، من المرض حتي التعافي، ولماذا كتبت وصيتها وأشياء أخري معكم من أول السطر...

أشارت إيمان العاصي إنها أكتشفت أصابتها بفيروس "كورونا" المستجد يوم وقفة عيد الفطر الماضي، وأوضحت أنها ظلت في سيارتها من الساعة الواحدة إلي التاسعة صباحا تنتظر في سيارتها، بعد أن أبلغها الدكتور بأن نتيجة التحليل إيجابية، وكتبت وصيتها، لأنها قلقت جدا علي أبنتها ومصيرها بعدها لا قدر الله، ثم أكملت إيمان كلامها قائلة: قمت بعزل نفسي لمدة 15 يومًا، ثم أجريت عدة تحاليا ظهرت النتيجة سلبية، ثم أجريت تحليل وزارة الصحة كان الأهم بالنسبة لي طلع سلبي الحمد لله.

أما عن أهم النصائح التي قالتها لمصابي فيروس كورونا أشارت إلي أنه يجب عليه أن يهدأ في البداية، لأن الضغط النفسي والرعب والقلق يضعف المناعة وهذا يمثل خطرا كبيرا، لا أنكر إنني عشت مأساة كبيرة لأن أبنتي لا تعرف شيئا عن إصابتي بالفيروس، بعد أن قمت بالأطمئنان عليها وعلي أهل بيتي إن نتائجهم سلبية، لا شك أن أبنتي كانت أكبر حافز لي كي أجتاز تلك الأزمة، حبي لها، وحب الناس جعلني قوية، والحمد تعافيت تماما من تلك المحنة.

وأوضحت "العاصي"، أن السر وراء تصويرها لفيديو بعد تعافيها من فيروس الكورونا  فأجابت: "عشان  الناس متخافش من مصابي كورونا، كما أنه لا عار ولا عيب الإصابة بهذا الفيروس.

أما عن الأعراض التي جاءتها قالت إيمان: الحمد لله  كانت بسيطة "ترجيع، مع تكسير خفيف في الجسم، ثم فقدت حاستي الشم والتذوق" لكن الحمد لله الأمور عادت طبيعية.

أما عن الدرس الذي تعلمته إيمان فقالت: لا يوجد شئ في حياة الإنسان أهم من الصحة، ومن أكثر الدروس التي استفدتها أن الإنسان مهما بلغ من المناصب والشهرة في النهاية من الممكن أن يقضي عليه فيروس لا يرى بالعين المجردة في لحظة، ولا شئ في الدنيا يستحق حرقة الدم والكره والغل الموجود عند بعض الناس.

كما أن هذه الأزمة كشفت لي جانبا مهما في حياتي ألا وهو حب الناس، ومشاعر الأخوة والمحبة التي غمروني بها فور إعلاني عن إصابتي ثم خبر شفائي من الفيروس، هكذا قالت إيمان كما إنني أعترف سعدت بشدة، لما وجدته من دعم ومساندة من زملائي في الوسط الفني ومن الإعلاميين، كما إنني أشكر والد أبنتي الذي وقف بجانبي، وكان دائم السؤال علي، والأطمئنان.