رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
ads
رئيس مجلس الإدارة
محمود إسماعيل
الإشراف العام
أحمد الهواري
ads
ads

حوار/ رحمة خالد: تعرضت للتنمر كثيرًا.. وإهتمام الدولة بذوي الهمم كبير

رحمة خالد
رحمة خالد

تحدت كل الظروف وأثبتت للجميع أنه بإمكانك تخطى الحواجز وتحقيق المستحيل، أنها الإعلامية والبطلة الرياضية رحمة خالد، أول مذيعة من ذوى الهمم والتي استطاعت تحقيق حلمها بأن تصبح مذيعة تليفزيون، وفى وقت صغير اثبتت للجميع أنها قادرة على أى شئ بفضل إصرارها والدفاع عن  حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة وتغير المفهوم الخاطئ عنهم وتجاوزت هذه المحنة بمساعدة والدتها، وفتحت "رحمة"، قلبها في حوار خاص لـ"وشوشةلتتحدث عن نشأتها وإنجازاتها وأحلامها، وكواليس انضمامها لبرنامج "8 الصبح"، وغيرها الكثير من التفاصيل التي تجدوتها في الحوار التالي...

 

في البداية حدثينا عن نفسك وكيف كانت طفولتك؟

عمري أربعة وعشرون عامًا، وأنا أول مذيعة من لأزمي الدعم علي مستوي العالم، وأقدم برنامج علي الهواء مباشرةً من شهر ديسمبر ٢٠١٨ حتي الآن، وبطلة في رياضة السباحة والتنس.

أما عن طفولتي فأنا كنت طفلة سعيدة بسبب أسرتي التي تحبني وتهتم بي منذ ولادتي ولم يستمعوا ولم يتأثروا بأي كلام سلبي بل بالعكس قالوا أنني لي حق العيش في الحياة الطبيعية.

 

ما مجال دراستك وهواياتك؟

درست سياحة وفنادق قسم دراسات سياحية ولكنني أحب دائمًا الإذاعة والإعلام، وكنت أحب المشاركة في الحفلات المدرسية وكل المناسبات كمقدمة للحفلة، أما عن هوايتي فإنني أفضل المطبخ وتربية الحيوانات.

 

ما مدى حبك للسباحة وإلى أين تصل طموحاتك في المجال الرياضي؟

أنا أحب السباحة منذ صغري، وبطلة مصر منذ ٢٠٠٨ حتي الآن في السباحة الحرة والفراشة ولدي أكثر من ١٨٠ مدالية متنوعة منهم سبعة دوليين، ومن طموحاتي أن أمثل مصر في بطولة دولية أخذ فيها مدالية ذهبية وأرفع علم مصر.

 

ما طموحاتك في الحياة وإلى أي شيء تسعين؟

أتمني أن أقدم برنامج خاص بي، وأمثل فيلم سينمائي يقدم ذوي الهمم بصورة جيدة وواقعية، كما أسعي إلى عمل توعية للمجتمع بقدرات ذوي الهمم وأغير النظرة السلبية بأنهم قادرين علي العمل والنجاح.

 

إذا عرض عليك دخول مجال التمثيل من تتمنين التمثيل أمامه من النجوم الحاليين؟

أنا أحب التمثيل جدًا وأتمني أن يعرض عليا التمثيل، وأيضاً يهمني أن الدور الذي أقوم به يكون جيد ويوصل رسالة هادفة ليس فقط للجمهور المصري بل للعالم كله، كل الممثلين أصدقاء لي وأحبهم كثيرًا لأن فيهم من شجعني ودعمني في بداية ظهوري كمذيعة.

 

كيف جاءتك فكرة العمل كمذيعة؟

عندما علمت أن الكثير من الناس في مخيلتهم إننا غير قادرين علي التحدث أو التعبير عن نفسنا أو أفكارنا، وبما أن الإعلام اكثر وسيلة تواصل مع الناس حبيت أثبت للعالم عكس ذلك وأننا قادرين علي فعل ذلك

 

كيف كان شعورك خلال أول أيام العمل فى برنامج "8 الصبح" على قناة "dmc"؟

شعور كان كله فخر وسعادة مع شوية من التوتر والقلق ولكن أحمد الله أنه كتبلي النجاح بفضل أستاذي هشام سليمان، حيث كان موجود في هذا اليوم من الساعة السادسة صباحاً وأيضاً مساندة زميلي في البرنامج الإعلامي رامي رضوان وأسرة ٨ الصبح جميعهم، واتمني دائماً أن أكون عند حسن ظن الناس بي الذين يشجعوني ويحبوني.

 

حدثينا عن استعدادك فى أول حوار لكِ مع النجمة يسرا؟

أنا من أشد المعجبين بالفنانة العظيمة يسرا، وأرسلت لها فيديو عبر التليفون أطلب منها بأنها تدعمني في أول ظهور لي كمذيعة وكانت استجابتها فورية حيث أنه في نفس اليوم تم اللقاء حتي أنني لم أصدق ذلك، وأحب اقول لها انني احبك كثيرًا.

 

كيف كانت نظرة الناس لكِ وماذا كنت تفعلين حين تتعرضين للتنمر؟

التنمر شئ سئ جدا وبالتأكيد أنه يسبب الزعل والضيق، ولكنني أخذ من التنمر حافز وحماس لكي أطور من نفسي واجتهد أكثر وأنا اعتبر هذا التنمر مجرد سلم أصعد به للأعلي حيث أن نظرة الناس لي كلها حب وتشجيع وإعجاب ودا شئ أحمد الله عليه وبلاحظ دائمًا عندما أقابل الناس في أي مكان بشاهد حب ودعم كبير ليا وأحب اشكرهم كثيراً.

 

من مثلك الأعلى فى مجال الإعلام؟

مثلي الأعلي هي صاحبة السعادة الفنانة القديرة إسعاد يونس، لأنها فنانة شاملة حيث أنها مقدمة برامج وممثلة وكاتبة كما اتمني أن أقوم معاها بحوار لأنها جميلة جدًا وتعطي بهجة وسعادة في كل كلامها.

 

رحمة خالد ست بيت شاطرة وتجيد الطبخ أم لا؟

أنا بحب المطبخ جدا وأيضاً أحب أن أجرب أكلات جديدة ويرجع الفضل في ذلك إلي والدي ووالدتي حيث أنهم يشجعوني دائماً أن أقوم بعمل وصفات جديدة والتي دائماً تنال إعجابهم.

 

هل تخططين لتقديم برنامج سياسي أو فني؟

أتمني أن أقوم بعمل برنامج فني واستضيف فيه كل نجوم الفن في جميع المجالات واتحدث فيه عن كل الأعمال الجديدة الخاصة بالفن لأنني أحب الفن بكل أشكاله.

 

ماذا عن الصعوبات التي واجهتك منذ البداية؟

واجهتني الكثير من الصعوبات في بداية عملي كمذيعة وتعرضت للتنمر من قِبل الكثير حيث كانوا يقولون "مفيش غير دي تطلع مذيعة"، وكان يظن الكثير انني سوف أظهر فترة بسيطة كنوع من أنواع الضجة الإعلامية ولكن بفضل دعم أسرة dmc وأسرة برنامج ٨ الصبح التي نقدم فيه كل جديد استمريت حتى الآن. 

 

والدتك كانت داعم لك طوال هذه الفترة ماذا تقولي لها؟

أقول لها أنني أحبها كثيراً واعتبرها صديقة لي وأختي وليست أمي فقط واتمنى من الله أن تفضل دائماً سند لي وهي أول جمهوري ورئيها يهمني جدا ويطمني.

 

رسالة منك لمتحدي الإعاقة؟

أحب أقول لكل ذوي الهمم اننا في عصر ذهبي واهتمام الدولة بنا كبير وتشجيع ودعم الرئيس عبدالفتاح السيسي، لنا قوي جدًا ولابد أن نظهر قدراتنا ونحقق أحلامنا وطموحتنا ونأكد للجميع اننا قادرون.

 

خضتِ تجربتي الإذاعة والتليفزيون أيهما أفضل من وجه نظرك؟

بالفعل أنا اتدربت لمدة سنتين في إذاعة صوت العرب مع الإعلامية الجميلة التي أحبها أميرة المليجي والإعلامي الجميل المتميز أحمد الشريف في برنامج أطفال اليوم وكانت تجربة رائعة واستفدت منها جدا، واتمني أن أعمل في الإذاعة مرة آخرى، ولكن التليفزيون له في قلبي مكانة متميزة وكبيرة وأفضل أن أعمل فيه، واتمني ايضاً أن أقدم الكثير من الأعمال التي تعجب المشاهدين.

 

ما أمنياتك في عام 2021؟

اتمني للعالم انتهاء فيرس كورونا وعودة الحياة الطبيعية، واتمني لبلدي مصر الحبيبة الأمن والأمان والاستقرار ودائماً في تقدم وانجازات، أما علي المستوى الشخصي والمهني اتمني أن أكون ناجحة في عملي ويكون لي برنامج خاص بي، واتمني أن تكون أسرتي دائماً بخير وفخورة بيا.

 

وأخيرًا.. كيف تشعرين بعد تحقيق حلمك؟

بعد ما أصبحت مذيعة وحققت حلمي شعرت بمسئولية كبيرة وأن هناك أسر وأشخاص كثيرة من ذوي الهمم أصبح لديهم آمال وطموحات كثيرة، حيث انني دائماً قدوة حسنة لهم وأيضاً بعطي لكل أسرة الحماس والأمل لأن لا يوجد شئ مستحيل مع الإرادة.