من نحن|خريطة الموقع|للاعلان
موقع الفن الأول في مصر
menuالرئيسية

حوار/ أمينة خليل: نجاح "قابيل" فاق توقعاتى.. ومتحمسة للمشاركة فى "لص بغداد"

السبت 03/أغسطس/2019 - 02:03 م
أمينة خليل
أمينة خليل
أميرة عزالدين - هبة فرحات
 
- أعشق الأدوار الصعبة التى تحتاج لبذل مجهود.. ولا أهوى تقديم الشخصيات الملائكية 

- أبحث عن فكرة برنامج تليفزيونى.. وفوزاير رمضان حلمى منذ الطفولة


فنانة شاملة تمكنت من الوصول لجمهورها ببساطة وسلاسة، وقامت بحفر اسمها وشخصياتها بين كل نجوم جيلها، برعت فى تقديم الأدوار الكوميدية والدرامية والجادة والأكشن، هى الفنانة "أمينة خليل"، والتى شاركت فى الموسم الرمضانى لهذا العام بدور خطف الأنظار، وفى حوارها مع "وشوشة"، كشفت "خليل" عن صعوبات وكواليس مسلسل "قابيل"، وعن استعدادها لأفلام جديدة فى الفترة المقبلة.

نص الحوار: 


في البداية.. هل توقعت ردود الأفعال حول مسلسل "قابيل" والنجاح الذى حققه فى الموسم الرمضانى الماضى؟

كان لدى أمل، ولم أكن أتوقع هذا النجاح الكبير الذى حققه المسلسل وسط موسم رمضانى ممتلىء بالأعمال القوية، وحقق نجاحا كبيرا لى على المستوى الشخصى، فهو مرحلة هامة فى حياتى المهنية، لأن المسلسل تدور أحداثه في إطار من التشويق والإثارة وهذه النوعية من الأعمال تعتبر مجازفة، فالنجاح الذى حققه "قابيل" يعود لأسباب كثيرة من ضمنها، وجود المخرج "كريم الشناوي" الذي يمتلك تفكير ورؤية تميزه عن غيره، فهو مبدع وعبقري، وجميع أعماله تترك بصمة كبيرة بعد عرضها، وأيضا لا ننسى مؤلفين العمل وهم كريم سيف وأشرف نصر، حيث أبدع كلا منهما في كتابة السيناريو، التوليفة كانت رائعة لذلك خرج العمل بهذا الشكل وحقق هذا النجاح. 

ما الذي جذبك للمشاركة به؟

الدور صعب وبه تحدِ كبير لي، وأنا أعشق الأدوار التي تحتاج إلى بذل مجهود وبها صعوبة، ولم أقدم هذه النوعية من الأدوار في أي عمل سابق، بالإضافة إلى أن قصة المسلسل جذابة بشكل كبير وبها تشويق، حيث تعمد المخرج عرض العمل بطريقة مختلفة، ومن ضمن ما جذبني للعمل وجود الفنانين "محمد فراج" ، و"محمد ممدوح".

ظهرت فى المسلسل بعد 15 حلقة من الأحداث.. ألم تقلقى من هذا؟

بالطبع، ولكن الدور صعب ومميز وهذه طبيعة الشخصية فى السيناريو، وإذا حدث وطلبت تعديل أو تغيير فى أحداث الشخصية لما كنت شاركت بهذا المسلسل، وبفضل الله حققت شخصية "سما" نجاحاً كبيراً.

هل جلست مع أحد من المدمنين أثناء تحضيرك للشخصية؟

لا، فالمخرج كريم الشناوى، كان بالنسبة لى كاف، وقمنا بوضع كافة الخطوط العريضة والتصور للشخصية منذ البداية.

وماذا عن أصعب المشاهد التى واجهتك؟

كل المشاهد كانت صعبة، فمجهود المشهد الواحد فى هذا المسلسل كان بضعف 10 مشاهد فى أى مسلسل آخر، فكل مشهد له تحضير وتركيز مختلف، فهذا المسلسل كان بالنسبة لى تحديا كبيراً، لأنه يعتبر العمل الدرامي الأول الذي أقدم من خلاله شخصية تتمتع بالإثارة والتشويق، وكنت حريصة على أن أظهر بالشكل المطلوب، وهذا كان دافع قوي لتغير مظهري للوك جديد، وأكون عند حسن ظن جمهوري، والحمدلله أن العمل خرج بهذا الشكل.

هل أثرت "سما" عليك أم استطاعتِ أن تخرجى منها سريعاً؟

استمرت معى يومين بعد انتهاء التصوير وبعدها عدت لطبيعتى، وهذا حالى بصفة عامة مع جميع الشخصيات التى أجسدها.

فى رأيك هل شخصية "سما" جانى أم ضحية؟

الاثنان، فهى تعرضت لظلم وضغوطات منذ صغرها حتى عندما بدأت فى العمل والتحرش الذى تعرضت له، فكل ذلك أثر على شخصيتها وجعلها تسلك عالم آخر لتدافع عن نفسها.

وهل تتشابه شخصيتك الحقيقية معها؟

‏ليس هناك أى تشابه بين شخصيتى الحقيقية و"سما"، فأنا أفضل تقديم الشخصيات التى تختلف مع حقيقتى، لأن الشخصية عندما تختلف عن الفنان يبدع فيها أكثر، وأنا أعشق هذه النوعية من ‏الأدوار.

كيف وجدت التعاون مع الفنان محمد ممدوح؟

جمعتنى به مشاهد قليلة فى العمل، ولكنه على المستوى الشخصى إنسان محترم، وفنان راقي وملتزم فى مواعيده، ويحب عمله جدا.

وما تعليقك على حالة الهجوم التى تعرض لها أثناء عرض المسلسل.. وهل تأثر أثناء التصوير أم لا؟

محمد ممدوح، فنان موهوب للغاية، وأرى أنه هجوم غير مبرر، فلابد أن نتحمل بعضنا البعض، ولم يتأثر إطلاقاً رغم كل ما تعرض له فكان يركزفى الشخصية والتصوير فقط. 

أيهما تُفضل أمينة خليل البطولة الجماعية أم المطلقة؟

أُفضل البطولة الجماعية أكثر من الفردية، وذلك لأنها تقدم مجموعة متنوعة من النجوم وهذا يجذب الجمهورأكثر للعمل، ويجعل العمل يحتوي على أكثر من حكاية وقصة، ومن وجهة نظري هذا أفضل من البطولات المطلقة.

هل تتدخلين في السيناريو أو اختيار بعض شخصيات العمل؟ 

لا صحة مطلقاً لما يتردد حول تدخلي في السيناريو، أو اشتراطى على المنتج أو المخرج أن يترك لى حرية التعديل أو اختيار بعض الشخصيات، لكن ما يحدث بيننا على أرض الواقع هو نوع من المشاورات والمداولات وتبادل الآراء ووجهات النظر، من أجل الوصول إلى أفضل صيغة تفاهم بيننا تصب في النهاية لمصلحة العمل، وهذا ما حدث في مسلسل "قابيل" .

تستعدين للمشاركة مع الفنان محمد إمام في فيلم" لص بغداد".. ماذا عنه؟ 

تم ترشيحي للدور من قبل الفنان محمد إمام، وتعاقدت رسمياً على المشاركة به، وأعتقد أن هذا الفيلم سيكون بمثابة مفاجأة للجمهور، وأجسد خلالة شخصية "رئيسة عصابة" فهى مافيا في دولة العراق، وشخصية شريرة وقوية ومتسلطة ولديها جيش كبير من المافيا تقوم بالسيطرة عليه، وأستعد لتصوير العديد من مشاهدي في تايلاند، لأن أغلب مشاهدي هناك حسب الشخصية والأحداث التي يدور حولها الفيلم.

فور تعاقدك على المشاركة معه فى "لص بغداد" وجه لكِ رسالة خاصة.. فما تعليقك؟

سعيدة للغاية للمشاركة معه فى هذا الفيلم، فنحن تجمعنا صداقة قوية منذ الدراسة الجامعية، وشرف لى التعاون معه وأن يقوم بترشيحى، فأنا متحمسة جداً وأحبه وأقدره على المستوى الشخصى.

هل هناك أعمال سينمائية أخرى ستشاركين فيها خلال الفترة المقبلة؟ 

تعاقدت على فيلم "حظر تجوال"، وأجسد فيه دور ابنة النجمة إلهام شاهين، حيث سيبدأ التصوير بداية العام المقبل، بالإضافة إلى المشاركة في الجزء الثاني من "الكنز2"، حيث سيعرض خلال موسم عيد الأضحى بعد سلسلة من التأجيلات، وتدور أحداثه استكمالا لأحداث الجزء الأول .

هل نرى أمينة خليل على كرسى المذيعة خلال الفترة المقبلة؟

‏لا أمانع في الظهور على كرسي الإذاعة، ولكنني لا أزال في مرحلة البحث والتنقيب عن فكرة جديدة ومبهرة ومبتكرة من أجل خوض تجربة ناجحة، فشخصية المذيعة استهوتني في الفترة الأخيرة بعد العروض الكثيرة التي تلقيتها، لا سيما أنني أعتقد أنى أمتلك مقومات وامكانيات التحاور مع الآخرين من سرعة البديهة وطريقة إلقاء الأسئلة والقدرة على توجيه دفة الحوار إلى موضوعات بعينها، لكن لدي حلم كذلك بتقديم فوازير رمضان لتأثري منذ طفولتي بفوازير شيريهان.

أين أمينة خليل من تقديم الأعمال الكوميدية؟ 

قدمت من قبل فيلم "البدلة" وحقق نجاحا كبيرا جدا، ونحن بصدد تقديم جزء ثاني منه خلال الفترة المقبلة، وهناك تحضيرات وتجهيزات ولكن جميعنا مشغولون بأعمال أخرى حاليا ولم ننته من تحضيرات الفيلم أو نبدأ تصويره، وأنا لا أرفض الكوميديا رغم أنني أعتبرها أصعب كثيرا من الدراما وأكثر تعقيدا، وإنما تستهوينى فكرة المشاركة في عمل كوميدي يكون العنصر النسائى أحد مقوماته وعناصره الأساسية وليس هامشيا، بمعنى أن أكون موجودة منذ بداية العمل وحتى نهايته، فلا أحب أن أكون مجرد سنيدة للبطل. 

هل هناك شخصية معينة تتمنى تجسيدها خلال الفترة المقبلة؟
 
ليس هناك شخصية معينة في الوقت الحالي، ولكن لا أهوى تقديم نمط الشخصيات الملائكية التي لا تخطئ أبدا، وكل ما يهمنى تقديم نماذج بشرية واقعية تلامس عقول الناس ووجدانهم، وأرفض رفضا قاطعا تجسيد شخصية المرأة غير الواقعية، بل أبحث عن شخصيات واقعية من دم ولحم ولها جوانب إيجابية وأخرى سلبية، لأن النفس البشرية فيها نوازع الخير والشر. 

تعليقات Facebook تعليقات وشوشة



ads

ads




ads






وشوشة على فيسبوك




ads



ads