من نحن|خريطة الموقع|للاعلان
موقع الفن الأول في مصر
menuالرئيسية

وفاة أحمد خالد صالح بالحلقة السادسة من "زودياك"

الأحد 12/مايو/2019 - 12:00 ص
مسلسل زودياك
مسلسل زودياك
الاء اللقاني
 

توالت الأحداث سريعًا في الحلقة السادسة من مسلسل "زودياك"، لتبدأ يمنى "أسماء أبو اليزيد" في الظهور المتكرر بهيئتها المتغيرة ببياض عيناها وتشنجاتها لعزت "أحمد خالد صالح" في كل مكان وتقول لة كلمة واحدة فقط ولا يفهم معناها .

 

ويقرر عزت أن يذهب للصحفي أكرم الدندراوي ليطلب مساعدته في البحث حول سحر الفراعنة دون اخبارة حقيقة البردية الفرعونية التى أخذها هو ومريم من شقة عدنان، ليقوم أكرم بارسالة إلى  د. عماد عالم المصريات في المتحف المصري.

 

ويخبر عزت اصدقائة شريف "خالد أنور" وسامي "محمد مهران" بما حدث في شقة عدنان وبما يحدث ليمنى، وتحدث مشادة كلامية بينهم ليرفض شريف مساعدة عزت في أي شئ بينما يوافق سامي على الذهاب مع عزت لدكتور عماد عالم المصريات، ليتنصل سريعًا من موافقتة متحججًا بأن هناك ميعاد مهم لعمل فوتوسيشن خاص بمجلة في دبي .

 

ويستكمل عزت رحلتة في البحث عن حقيقة ما يحدث وذلك بمقابلة د. عماد عالم المصريات، ليخرج عزت صورة البردية الفرعونية له في محاوله فهمها منة فيجيبة بأنة لن يقول لة أي شئ الا اسم الساحر صاحب البردية "مانيسو" وهو ساحر من عهد خوفو عاش 100 عام وكانت لة قدرات خاصة جدًا تصل الا فصل راس أي كائن حي عن جسمة وتجمعها مرة أخري وإرجاع الروح إليها، لينصحة بالذهاب إلى المعبد الغرقان حيث أنه معبد شيدة خوفو تقديرًا لقدرات "مانيسو" الساحر، وفي نهاية المقابلة سأل عزت د. عماد عن معنى الكلمة التى تقولها يمنى لة اثناء ظهورها لة ليجيبة بمعنى الكلمة وهي اهرب.

 

وتتصل إيمان "ياسمين رحمي" على هاتف عزت لتطلب مقابلتة وهي في سيارة شريكة عدنان "إنجي أبو زيد" فيخبرها عن مكان تواجدة لتتحرك نحوة وتقابلة وتطلب منة مقابلة يمنى الا انة يلومها عما حدث باليوم الأخير ليمنى وهي بالسكن الخاص بالمشغل وطردهم لها الساعة 2 منتصف الليل .

 

وتلاحق شريكة عدنان ومساعدها عزت بالسيارة حتى يصل عزت إلى مريم "مي الغيطي" ليعطيها كتاب اعطاة لة د. عماد عن السحر عند الفراعنة وبة جزء كامل عن الساحر "مانيسو" ليكتشفوا أن الكتاب من تأليف عدنان، ويتحرك عزت بعد ذلك نحو المعبد الغرقان ليقابل الغفير الذي يعطية أحد مصادر الإضاءة ليدخل بة المعبد ويبدأ عزت في تصوير جدران المعبد ليتسلل الخوف إلى داخلة لوجود خيالات كثيرة حولة ويظهر خيال الثعبان الغريب على جدار المعبد لينادى عزت على الغفير لينقذة بعد سقوطة على الأرض وإصابتة في راسة، ليقوم الغفير بمساعدتة لإخراجة من المعبد وإسعافة.

 

ويركب عزت سيارته ويتحرك خارج المعبد ويتحدث إلى مريم في الهاتف ليجد ثورًا يجري نحوة مسرعًا ليخبر مريم بأنع يحبها لتخبرة هي ايضا بحبها له وينقطع الاتصال بينهما، لتتلقى مريم مكالمة أخرى من هاتف عزت ليخربرها شخص ما بوفاة صاحب الهاتف، وذلك نتيجة هجوم الثور على عزت داخل سيارته، وبذلك يصبح عزت هو القربان الثاني للساحر "مانيسو" وفقًا لبرجة الفلكي "الثور" والذي لة علاقة كاملة بطريقة موتة .

تعليقات Facebook تعليقات وشوشة



ads

ads




ads






وشوشة على فيسبوك




ads



ads