washwasha.org - one tag
من نحن|خريطة الموقع|للاعلان
موقع الفن الأول في مصر
menuالرئيسية

حوار│منى هلا: زعلت من تصنيف "ليل خارجى" كفيلم مهرجانات.. و"توتو" لم ترهقنى

الثلاثاء 27/نوفمبر/2018 - 11:45 م
وشوشة
احمد حمدي
 

أوافق على العمل فى مصر.. ولكن بشروط

"شابوه" لصناع المواسم الدرامية الجديدة

نفسي الجمهور يتابع الأفلام التى تحترم عقليته

حصلت على ليسانس ألسن لغة ألمانية من جامعة عين شمس، لتقرر دمج دراستها مع موهبتها وتشارك فى أعمال مسرحية خارج مصر باللغة الألمانية، قدمت العديد من الأدوار الفنية المميزة خلال عدد من الأعمال منها "الباشا تلميذ، بالألوان الطبيعية، زكى شان، حفلة منتصف الليل، ألوان السما السبعة" وغيرهم الكثير، إنها الفنانة منى هلا، التى عادت إلى مصر من أجل فيلمها السينمائى الجديد "ليل خارجى"، الذى يشارك فى مهرجان القاهرة السينمائى الدولى بدورته الـ40، وأثناء حضورها التقينا بها لتفتح قلبها في حوار خاص تحدث خلاله عن الكثير تفاصيل فيلمها الجديد "ليل خارجي"، وسبب أزمتها في العمل بمصر، وغيرها الكثير من التفاصيل وإلى نص الحوار .

حدثينا عن دورك في فيلم "ليل خارجي" الذى يشارك ضمن فعاليات الدورة 40 من مهرجان القاهرة السينمائى؟

أجسد شخصية تدعي "توتو"، تعيش في بيئة متواضعة جدًا، وتبدأ في إعادة اكتشاف نفسها وشخصيتها والمدينة التي تعيش بها وهي "القاهرة" من خلال موقف معين تم وضعها به أنها تقضي ليلة مع مخرج سينما شاب " كريم قاسم  " وسائق تاكسي " شريف الدسوقى " و تتوالى الأحداث.

وماذا عن مشاركته في مهرجان "القاهرة السينمائي" خلال دورته الأربعون؟

سعيدة جدًا بمشاركتي بالعمل، حيث أنه الفيلم المصري الوحيد المشارك في المسابقة الرسمية لمهرجان القاهرة السينمائي، كما أن هذا أول عمل لي يشارك بالمهرجان.

ماذا عن كواليس العمل؟

في حقيقة الأمر أن منتجة العمل هالة لطفى، كانت تفعل ما بوسعها كي لا ترهقنا بالعمل خاصة أن معظم كواليس العمل كانت خارجية باستثناء مشاهد الشقة، وكواليس العمل كانت أكثر من جيدة لأنني أعمل مع أصدقائي الذين أحبهم كثيرًا فلم أشعر بأي غربه فكريم قاسم وأحمد عبد الله تجمعنى بهم صداقة قوية .

هل يزعجك تصنيف الفيلم تحت عنوان "مستقل أو مهرجانات"؟

بكل تأكيد يزعجني كثيرًا مسألة التصنيف للفيلم، فبالخارج تقبل فكرة عرض فيلم المهرجان بالسينمات عكس ما يتم في مصر علي الإطلاق وأتمني أن تتغير هذه الفكرة لدي الجمهور وأن يدخلوا كي يشاهدوا أفلام المهرجانات لأنها نتاج جهد أشخاص كثيرين وفي النهاية تمس الجماهير.

ما الصعوبات التي واجهتك في تجسيد دور فتاة شعبية بـ"ليل خارجي"؟

لم تواجهني أي صعوبات، فأنا من حى شبرا، إضافة إلي أنني جسدت أدوار شعبية كثيرة من قبل فلذلك دوري بـ"ليل خارجي"، لم يرهقني علي الإطلاق ولكن المرهق إلي حد ما في شخصية "توتو" أنها تمتلك جانب إنساني صعب أن يخرج علي الشاشة من دون تحضيرات كثيرة.

وكيف كان تنسيق الوقت بين سفرك إلى مصر وإقامتك بالخارج أثناء تصوير الفيلم؟

الصعوبة بالنسبة لي كانت في توفيق المواعيد لأنني كنت أشارك في مسرحية ﻷلبير كامو في سويسرا في نفس وقت تصوير الفيلم، وكنت تقريبًا متواجدة هذه الفترة في سويسرا بشكل دائم بسبب مواعيد عروض المسرح وفي نفس الوقت كنت أنزل إلى مصر فقط على مواعيد التصوير ثم أعود مرة أخرى لاستكمال المسرحية في سويسرا، بالاضافة أنني كان يجب أن انتهي من مشاهدي في الفيلم بسبب ارتباطي بالسفر لمشاركتي في مسرحية "زج زج" مع المخرجة ليلى سليمان في جولة أوروبية لمدة شهرين، وبعدها استقريت في أوروبا، ولكن الصعوبة كانت في ترتيب المواعيد فمواعيد التصوير كانت بالنسبة لي "قاتلة"، كما أن الفيلم أحداثه معظمها تحدث في الليل وأنا "كائن نهاري" للغاية بعكس ما يشاع عن الوسط الفني وعني تحديدًا، لأنني أستيقظ مبكرًا وأحافظ على النوم مبكرًا، بالنسبة لي "لخبطة اليوم" هذه كانت تتسبب في إرهاق جهازي العصبي تمامًا، وفي مرة لم استطع النوم لمدة 3 أيام بسبب هذه "اللخبطة".

البعض يردد أن لديكِ أزمة في العمل بمصر.. فما تعليقك؟

ليس لدي أي أزمات ولكن يجب أن يضعوا في اعتباراتهم أنني من دولة أخري فإذا كان هناك شخص لديه خطه للعمل أرحب به كثيرًا وليس لدي مانع إن يتحدث معي لأشارك بالعمل لأنني لدي عملي بالخارج ملتزمة به فالحمد لله قمت بالمشاركة في بعض الأعمال العالمية وأود الحفاظ على هذا المستوى، معروف عني الألتزام في شغلي، فهناك بعض الأشخاص قاموا بترويج الإشاعات بأنني اعتزلت الفن و اتفاجئت من هذه الشائعة بشكل كبير .

هل تتابعي الأعمال الفنية المصرية وأنتِ مقيمة بالخارج؟

أتابع ولكن بشكل قليل جدًا بسبب ضيق الوقت فأنا ادرس وأعمل وأقم بأشياء كثيرة في نفس الوقت، ولكن إذا كان هناك فيلم جيد أشاهده اونلاين على الإنترنت.

ما تعليقك علي الأعمال التي تعرض خارج الموسم الرمضاني وخلق "موسم درامي" جديد؟

"شابوه" لكل القائمين علي هذه الفكرة ومن يشجعوها ويعملوا في مثل هذه الأعمال لآن كل ذلك يصب في صالح الدراما وصناعتها.

وماذا عن أعمالك خارج مصر؟

أقدم عروض مسرحية مختلفة باللغة الألمانية والإنجليزية.

ما الفرق بين التمثيل في مصر وخارجها؟

في مصر هناك مميزات أن الجميع يفهم في جميع أمور الصناعة، ولكن خارج مصر كل شخص متخصص في شئ حيث إذا تم حدوث أي أمر يقوم كل شخص فيما يخصه فقط، وفي مصر يعمل الناس تحت أي ظرف أو مشاكل أو معوقات، ولكن من أهم المميزات خارج مصر احترام المواعيد في مصر لا نحترم مواعيد التصوير، أنا لا يوجد عندي أزمة في العمل لمدة 24 ساعة، ولكن "مستناش في اللوكيشن بالـ5 أو الـ6 ساعات علشان أصور مشاهدي.. حرام".

ما رسالتك للجمهور المصري؟

أتمني أن يدخلوا كي يشاهدوا فيلم "ليل خارجي" كما أتمني أن يتوقفوا عن تصنيف الأفلام كأفلام مهرجانات لأنه من الممكن أن يكون فيلم مهرجانات يدل علي صناعة عمل جيد يستحق المشاهدة فنحن بحاجه إلي أن جماهير تقبل علي مشاهدة مثل هذه النوعية من الأعمال لأنها تحترم عقليته بشكل كبير .

تعليقات Facebook تعليقات وشوشة


ads






ads






وشوشة على فيسبوك




ads



ads